fbpx
تقارير

رفعت سقف المطالب.. قيادات النقب تصعد برنامجها النضالي

مددت النيابة العامة الإسرائيلية مساء اليوم الثلاثاء اعتقال 18 فلسطينيًا كانت قد اعتقلتهم من منطقة نقع السبع خلال تصدي الأهالي لعمليات تجريف وتحريش أراضيهم، والاعتداء عليهم بقنابل الصوت والغاز والضرب وإطلاق الرصاص المطاطي نحوهم.

 

اعتقالات بالجملة..

ويفيد الناشط والمحامي مروان أبو فريح من النقب أن عناصر الشرطة الإسرائيلية اعتقلت اليوم نحو 20 فلسطينيًا من النقب بينهم 3 فتيات، و6 قاصرين، و11 شابًا.

 

ويشير أبو فريح في حديثٍ خاص مع الجرمق إلى أن عمليات التجريف والتحريش مستمرة منذ أيام، وأن السلطات الإسرائيلية اعتقلت يوم أمس الإثنين 3 فلسطينيين وصحافي كان يؤدي عمله في النقب.

 

ويوضح أبو فريح  أن عناصر الشرطة الإسرائيلية حاولت تفريق الأهالي في قرية الأطرش بمنطقة نقع السبع عبر استخدام قنابل الصوت والرصاص المطاطي واقتحام المنازل وتنفيذ الاعتقالات بين الفلسطينيين هناك.

 

ويتابع، “قدمنا استئناف على قرار تمديد اعتقال 18 شخصًا بين المعتقلين.. القاضي أصدر قرار هاتفي يرفض عبره الاستئناف وبالتالي معظم المعتقلين تم تمديد اعتقالهم لـ24 ساعة.. يوجد إمكانية لتصعيد لوائح الاتهام بحق المعتقلين”.

ويضيف، “بعدما رأيناه في هبة أيار الماضي من اعتقالات طالت أكثر من 450 شخصًا وتقديم لوائح اتهام بحق أكثر من 180 منهم احتمال أن يكون هناك تصعيد في لوائح الاتهام التي ستقدم ضد المعتقلين واردة جدًا.. نحن نرى في الاعتقالات تصعيد غير مسبوق”.

 

ويلفت أبو فريح في حديثه إلى أن تصعيد السلطات الإسرائيلية في النقب هدفه تخويف وترهيب الأهالي هناك لمنعهم من المشاركة في أي مواجهة قادمة  في المستقبل، قائلًا: “ما حدث اليوم لم يسبق له مثيل بالنقب.. يوجد تصعيد وليس تصعيد هين”.

مستمرون..

ويؤكد مركّز لجنة التوجيه العليا لعرب النقب وعضو التجمع جمعة زبارقة على أن أهالي النقب سيستمرون في التصدي للهجمات الإسرائيلية المتتابعة على قرى النقب وأراضيهم، مشيرًا إلى أن  عمليات التجريف والتحريش مستمرة منذ أيام.

ويشير زبارقة في حديثٍ خاص مع الجرمق إلى أن  السلطات الإسرائيلية اقتحمت خلال ساعات صباح اليوم قرية الأطرش وسعوة وخربة الوطن وأغلقتها من جميع الاتجاهات، وتابع، “نحن نتعرض لهجمة شرسة وغير مسبوقة من الحكومة”.

ويلفت زبارقة إلى أن أهالي النقب توجهوا بعد اقتحام عناصر الشرطة الإسرائيلية للنقب وأغلقوا شارع 31 من جميع الاتجاهات، لافتًا إلى أن مواجهات عنيفة وقعت آنذاك أدت لاعتقال 20 شابًا وشابة وقاصر.

ويضيف، “ما حدث اليوم هو وضع استفزازي.. يريدون اقتلاع البشر وزراعة الشجر في أماكنهم.. أعضاء الكنيست من حزب الليكود نفذوا زيارة للمنطقة وقاموا بزراعة الشجر بأيديهم كخطوة لاستفزازنا لكن نحن لن نصمت وسنستمر في الدفاع عن أراضينا”.

 

ويهيب زبارقة بالقيادات الفلسطينية في أراضي48 بالتوجه إلى النقب والتضامن مع أهاليه ضد ما يتعرض له من هجمة من السلطات الإسرائيلية، قائلًا: “يوجد قيادات تغيبت عن المشهد.. القيادات عليها التواجد وعليها جزء من المسؤولية.. قضية النقب ليس قضية النقب لوحده هي قضية كل العرب في الداخل”.

 

ويتابع، “نوجه نداء للجميع بأن نكف عن المناكفات السياسية.. يجب أن تكون قضية وجودنا هي الأساس وهدفنا.. نهيب بكل الأهالي والقيادات بأن يتابعوا ما يحدث في النقب ونضع هدف واحد أمامنا”.

 

برنامج نضالي..

ويقول رئيس اللجنة المحلية لقرية أم الحيران رائد أبو القيان إن التصعيد مستمر وإن اللجنة المحلية قررت تصعيد المواجهة والنضال لحماية الأرض والتصدي لهجمة السلطات الإسرائيلي عقب اجتماع عقدته اللجنة في قرية الأطرش.

 

ويوضح أبو القيان في حديثٍ خاص مع الجرمق أن الاجتماع ناقش استمرار جرائم التجريف والتحريش لأراضي نقع السبع والاعتداءات الإجرامية والاعتقالات التعسفية التي قامت بها الشرطة الإسرائيلية.

وتشير لجنة التوجيه في بيان لها إلى أنها قررت تصعيد الخطوات النضالية، حيث دعت الأهالي في القنب للتواجد في أرض نقع السبع صباح يوم غدٍ الأربعاء والمشاركة في التظاهرة الجماهيرية يوم الخميس في تمام الساعة الثالثة عصرًا على مفرق سعوة /الاطرش.

 

وتلفت اللجنة إلى أنها سترفع سقف مطالبها، مضيفةً، “تجاوزت مطالبنا وقف التحريش إلى الاعتراف الفوري بقرى نقع بئر السبع غير المعترف بها وهي : خربة الوطن ، الرويس ، بير الحمام ، بير المشاش والزرنوق والتي يبلغ عدد سكانها 30 ألف نسمة وكذلك تجميد هدم البيوت العربية في النقب”.

 

هيئة التحرير

تعمل هيئة التحرير في الجرمق على اختيار المواد الإعلامية وفق القيم الإخبارية وبخط تحريري يهدف لتحقيق رسالة ورؤية المنصة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى