تظاهرة حاشدة في أم الفحم نصرةً للأسرى ورفضًا لقمعهم


  • الجمعة 10 سبتمبر ,2021
  • 497 مشاهدة
تظاهرة حاشدة في أم الفحم نصرةً للأسرى ورفضًا لقمعهم

تظاهر الفلسطينيون في مدينة أم الفحم مساء اليوم الجمعة أمام البلدية نصرةً للأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية ورفضًا لكافة الإجراءات القمعية والتعسفية التي تمارسها إدارة مصلحة السجون بحقهم، وذلك بعد تنكيل الوحدات التابعة لمصلحة السجون بالأسرى ونقلهم من سجون لأخرى وتحويل بعضهم للتحقيق وخاصة بعد انتزاع 6 أسرى حريتهم من سجن جلبوع الإثنين الماضي.

وردد المشاركون هتافات ثورية للأسرى ولفلسطين ورصد مراسل الجرمق منها، "ما بنهاب وما بنهاب إسرائيل أن الإرهاب، يا زكريا سير سير وإحنا وراك للتحرير، حرية حرية لأسرانا الحرية، ثوري ثوري يا جماهيري ثوري، بالروح بالدم نفديك يا أسير".

ورفع المتظاهرون لافتات تطالب بالإفراج عن الأسرى ومنها، "أطلقوا سراح أسرانا البواسل، وشلّت أيادي المعتدي على الأسرى"، بالإضافة لرفع أعلام فلسطين والمعالق التي أصبح لها رمزية بعد تحرر الأسرى الستة عبر نفق حفره المحررون بمعالق وأدوات أخرى.

وشارك في التظاهرة زوجة الأسير الفلسطيني وليد دقة وابنته ميلاد التي وُلدت من نطفة مهربة من السجن، وأكدت سناء سلامة في حديثٍ للجرمق على ضرورة التضامن مع الأسرى ودعمهم، لافتة إلى أن القوانين الجائرة التي تجيز احتجازهم واحتجاز شعب بأكمله لمنعه من الحياة يجوز كسرها والتمرد عليها.

وتابعت سلامة للجرمق أن أهالي الأسرى وعائلاتهم أكثر المتضررين بالدرجة الأولى من قمعهم والتنكيل بهم ولكن برغم ذلك فهم يقدمون الدعم الكامل للأسرى ويدعون لمن انتزعوا حريتهم بالتوفيق.

ولفتت سلامة أن مصلحة السجون ستتخذ بالتأكيد  قرارات بعزل الاسرى كي تكسر عزيمتهم عبر منع عائلات من التواصل معهم، مشيرة إلى أنه لا يوجد تواصل مع الأسرى هذه الأيام.

وأشارت إلى أن الأسرى يشعرون بالفرحة العارمة نتيجة الاختراق النوعي ضد المنظومة الإسرائيلية بتحرر الأسرى الستة ويتمنون أن يتم تثبيت إنجاز المحررين وتكليل فرحة تحررهم بوصولهم لسوريا أو الأردن أو أي مكان آمن.

وختمت سلامة أن الأسرى على إصرارهم الدائم بأن الحرية حق وليست منة من الاحتلال وهذا يقين يجب على الشعب الفلسطيني دعمه وتثبيته.

. . .
رابط مختصر



اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *

مشاركة الخبر