كاتبة "إسرائيلية": عرب ٤٨ لم ينسوا حقيقة أنهم فلسطينيون


  • الخميس 27 مايو ,2021
  • 1077 مشاهدة
كاتبة "إسرائيلية": عرب ٤٨ لم ينسوا حقيقة أنهم فلسطينيون

نشرت الكاتبة "الإسرائيلية" نوغا مالكين مقالًا في صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية ترجمه موقع "عربي 21" حول الفلسطينيين داخل أراضي الـ48، ونفت مالكين في مقالتها الاعتقاد "الإسرائيلي" أن ما قام به الفلسطينيون في الأحداث الأخيرة سقط على عليهم من العدم.

قالت مالكين في مقالتها، "السنوات الأخيرة شهدت تقاربًا حقيقيًا بين المجتمعين العربي واليهودي، لكن الأسابيع الأخيرة أظهرت أنهما يقفان على أرض متفجرة".

وأكدت أن "مشاهد مهاجمة العرب واليهود لبعضهم، والخوف من مغادرة المنزل، تشير إلى أن اليهود لا يفهمون حتى الآن كيف أنهم لم يروا إرهاصاته مسبقاً، بزعم أن العلاقات بين اليهود والعرب تتقوى وتتحسن، لكنهم في الوقت ذاته لم يتوقعوا ذلك لأنهم أنكروا حقيقة أن هناك دولتين تعيشان في إسرائيل، ولأن اليهود يحبون أن يخدعوا أنفسهم بأن الفصل الذي قطعوه بين فلسطينيي الضفة وغزة مع فلسطينيي الداخل كان ناجحًا".

ولفتت مالكين إلى أن المزاعم اليهودية جعلتهم يتناسبون أن الفلسطيينين الذين يعيشون في "إسرائيل" هم جزء من الأمة الفلسطينية.

وأشارت إلى أن الكثير من اليهود يعتقدون أن الفلسطينيين سينسون حقيقتهم مقابل المسائل الاقتصادية..وعندنا لم يحجث ذلك تفاجأ اليهود بالواقع.

وأطلقت مالكين اسم الآخر "العربي" على الفلسطيني في "إسرائيل"، وأكدت أنه من الممكن شراء بعض الأقليات غير اليهودية بحقوق فردية، لكن المشكلة أن هذا "الآخر العربي" لا يريد ولا ينوي الاستسلام".

وأشارت مالكين في مقالتها أن للفلسطينيين في "إسرائيل" خصوصية لأن التصور السائد بين الجمهور العربي السائد أنهم جزء من الشعب الفلسطيني، فيما ترى إسرائيل نفسها أنها دولة قومية واحدة، وتطلب من العرب الذين لا ينتمون إليهم أن يجلسوا بهدوء، ويصمتوا، وهذا بالطبع لن يحدث.

وأوضحت مالكين أن على "الإسرائيليين" التصالح مع الحقيقة الماثلة بوجود أمة عريبة لها ثقافتها وتاريخها ولغتها تعيش في "إسرائيل".

ودعت "الإسرائيليين" إلى التوقف أولاً عن كتابة قصص كاذبة، والاعتراف بالواقع، والتوقف عن معاملة العرب في إسرائيل على أنهم "غير يهود"، والعمل من أجل المساواة الكاملة دون شروط ودون تحفظات، والتحلي بالشجاعة لسماع الرواية الفلسطينية.

. . .
رابط مختصر



مشاركة الخبر