مجيدو

العشرات يتظاهرون أمام سجن مجيدو تضامنًا مع الأسير المريض أبو حميد

تظاهر عشرات الفلسطينيين م


  • الثلاثاء 13 سبتمبر ,2022
العشرات يتظاهرون أمام سجن مجيدو تضامنًا مع الأسير المريض أبو حميد
مجيدو

تظاهر عشرات الفلسطينيين مساء اليوم الثلاثاء أمام سجن مجيدو تضامنًا مع الأسير المريض ناصر أبو حميد.

ورصد مراسل الجرمق مجموعة من الشعارات واللافتات التي رفعها المتظاهرون في الوقفة وأبرزها: "ناصر أبو حميد في خطر"، "أنقذوا ناصر أبو حميد"، "الحرية لناصر أبو حميد"، "لا لسياسة الإهمال الطبي"، "حق ناصر بالعلاج".

وفي وقت سابق، دعت الحركة الوطنية الأسيرة في أراضي48 الفلسطينيين للمشاركة في وقفة لإسناد الأسير المريض ناصر أبو حميد اليوم الثلاثاء الساعة 6 مساء أمام سجن مجيدو.

وأطلقت الحركة الوطنية الأسيرة اسم "مظاهرة التضامن" على التظاهرة الإسنادية للأسير أبو حميد.

وفي ذات السياق، تقدم محامي نادي الأسير بالأمس إلى اللجنة المختصة للنظر في طلب الإفراج المبكر عن الأسير ناصر أبو حميد المصاب بالسرطان، وذلك من أجل تقديم موعد الجلسة الخاصة في قضيته، والتي كان من المقرر أن تُعقد في شهر نوفمبر القادم.

وأوضح نادي الأسير أن هذا الطلب جاء في ضوء ما تضمنه التقرير الطبي النهائي الذي صدر عن مستشفى "أساف هروفيه" الإسرائيلي يوم الخميس الماضي حول الحالة الصحية للأسير أبو حميد، والذي أوصى فيه الأطباء بالإفراج عن ناصر في أيامه الأخيرة.

وبين نادي الأسير مجددًا، أن هذا الطلب يأتي في إطار محاولات سابقة، رغم وضوح النتيجة التي يمكن أن تفضي إليه، وذلك استنادًا لقراءة مصير محاولات سابقة جرت، وتمثلت إما بالمماطلة في إعطاء رد، أو رفض الإفراج.

ولفت نادي الأسير، إلى أنه وفي سنوات سابقة كان "القانون" يتيح الإفراج عن أسير في حالة الأسير أبو حميد، إلى أن تعديلات طالت العديد من "التشريعات والقوانين"، وتحوّلت لأداة أكثر تطرفًا وانتقامًا، بحيث أصبح القانون يستثني الأسرى المحكومين بالسجن المؤبد، وفعليًا أغلقت هذه التعديلات الباب أمام أي إمكانية للإفراج عن حالة كحالة الأسير ناصر ابو حميد.

وكان المحامي قد توجه يوم أمس إلى سجن "الرملة"، لزيارة ناصر، إلا أن ناصر لم يقو على الخروج للزيارة، وتمت الزيارة مع شقيقه الأسير محمد المتواجد معه في سجن "الرملة".

ونقل شقيقه محمد مجددًا ما تم الإعلان عنه سابقًا عن مضمون التقرير الطبي النهائي الصادر عن مستشفى "أساف هروفيه" حول حالة الأسير أبو حميد،  الذي أكّد على المرحلة الحرجة جدًا التي وصل لها، وانتهاء محاولات العلاج، وما تضمنه من توصية من الأطباء بالإفراج عنه في أيامه الأخيرة.

وكانت مستشفى "أساف هروفيه" قد سلّمت الأسير أبو حميد التقرير الطبيّ النهائيّ بيده، يوم الخميس الماضي، بعد صدور نتائج الفحوص الطبية الأخيرة، وجرى إعادته إلى سجن "الرملة".

. . .
رابط مختصر



اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *

مشاركة الخبر