مركز إعلام يستنكر التحريض على صحفيين في أراضي الـ48


  • الثلاثاء 5 يوليو ,2022
  • 650 مشاهدة
مركز إعلام يستنكر التحريض على صحفيين في أراضي الـ48
تحريض

استنكر مركز إعلام التحريض من قبل إسرائيليين بينهم أعضاء كنيست على صحفييَن فلسطينيين في أراضي الـ48، معتبرًا التحريض عليهم استخفاف بحرية الصحافة لمكاسب انتخابية.

وقال بيان مركز إعلام إن عضو الكنيست من حزب الليكود آفي ديختر والذي شغل منصب رئيس الاستخبارات الإسرائيلية حرض على الصحفية سلام مشرقي من أراضي الـ48 عندما وصلت لمبنى الكنيست قبل أيام وظهرت خلال بث مباشر في جلسة التصويت على حل الكنيست كما هو متوقع من صحافيّ مهني في الميدان بحسب المركز.

وأضاف البيان أن عضو الكنيست قام بالتوجه إلى الأمن مطالبًا منع مشرقي والطاقم معها من الدخول، علمًا أن هذا المنع يجري فقط على معدات وليس على أفراد يحملون الجنسية الإسرائيلية.

وأشار إلى أنّ مشرقي وطاقمها، معروفون بتواجدهم الدائم في الميدان لتغطيات وصفها المركز بالمهنية والتي تعكس الواقع بكافة إشكالياته، إذ تعمل مشرقي ضمن شركة إنتاج تقدّم خدمات إعلامية منها لقناة فلسطين. 

وتابع البيان، "سبق هذا التحريض الذي تطوّر إلى صفحات اليمين، تحريض على زميل عمل على تغطية نفس الحدث لموقع الجرمق، الأمر الذي يؤكد أنّ التحريض على الصحافيين الفلسطينيين في إسرائيل بات يشكل جزءًا من الحملات الانتخابية للنواب اليمين الذين يرتكزون بحملاتهم على التحريض الأرعن على المواطن الفلسطيني لمكاسب سياسيّة".

وقال، "نحذر في هذا السياق من محاولات التعرّض للزميلة مشرقي وأي زميل آخر، تحريضًا قد يُخلف نتائجًا لم نتخطى اسقاطاتها بعد منذ استشهاد الزميلة شيرين أبو عاقلة".

وفي وقت سابق، حرّض إسرائيليون بينهم أعضاء كنيست على صحفييَن فلسطينيين من أراضي الـ48، عبر المطالبة بمنعهم من تغطية جلسة التصويت على حل الكنيست.

والتحريض طال الصحفية الفلسطينية سلام مشرقي والتي تعمل لدى شركة إنتاج تقدم خدماتها لتلفزيون فلسطين وذلك لمنعها من تغطية جلسة حل الكنيست، كما طال أيضًا صحفي آخر قام بتغطية ذات الحدث لموقع الجرمق الإخباري.


 

. . .
رابط مختصر



مشاركة الخبر