من يحفظ مسجد بئر السبع من إقامة مهرجان غنائي داخله؟

أعلنت بلدية بئر السبع عن إق


  • الجمعة 17 يونيو ,2022
  • 570 مشاهدة
من يحفظ مسجد بئر السبع من إقامة مهرجان غنائي داخله؟
بئر السبع

أعلنت بلدية بئر السبع عن إقامة مهرجان غنائي "مهرجان الخمور" بمسجد بئر السبع حيث يستضيف المهرجان مغنيين وراقصين وعروض فنية برعاية شركة "اتجاهات" خلال أيام الإثنين من شهري حزيران وتموز هذا العام، وتتزامن هذه الإعلانات مع الذكرى العاشرة لمنع مثل هذا المهرجان عام 2012 من قبل الفلسطينيين عبر أدائهم أول صلاة في المسجد بعد النكبة.

قبل 10 أعوام

وفي عام 2012، أقيمت صلاة الجمعة في المسجد لأول مرة، حيث جاءت هذه الصلاة لمنع إقامة مهرجانات الخمور التي تقوم بها بلدية بئر السبع في المسجد، ونجح المصلون في الرباط بالمسجد ومنع إقامة المهرجان الذي وُصف بالمسيء.

وخطب الشيخ رائد صلاح بالمصلين الذين توافدوا للمسجد في صلاة الجمعة حينها، حيث كانت الصلاة جزء من الخطوات التي اتخذتها اللجنة مع القيادات الفلسطيني لتحرير المسجد من كافة المجسمات الموجودة داخل المسجد تمهيدًا لافتتاحه للصلاة فيه يوميًا.

وفي حينه، انتشرت القوات الإسرائيلية في محيط المسجد الكائن بمدينة بئر السبع، وأغلقت كل الطرق والشوارع المؤدية إليه، وراقبت خطبة الجمعة عن كثب.

وبحسب مؤسسة الأقصى للوقف والتراث فإن بناء مسجد بئر السبع كان في عهد آصف بيك، قائم مقام بئر السبع في نهاية الخلافة العثمانية، وأشارت الوثائق إلى أن فرش المسجد كان بتاريخ 1329هـ، الموافق 1911م حيث تم إرسال سبع سجاجيد لفرش المسجد، وكذلك تم تعيين ثلاثة موظفين للقيام بالواجبات الدينية، كما تم عمارة المسجد حسب التقارير الهندسية التي قدمت للبلدية في سنة 1929.

وبالتزامن مع الذكرى العاشرة لصلاة تحرير مسجد بئر السبع، أعلنت بلدية بئر السبع عن إقامة مهرجان غنائي برعاية شركة "اتجاهات" في المسجد حيث سيستضيف المهرجان مغنيين وراقصين في المسجد خلال أيام الإثنين من شهر حزيران الجاري وتموز المقبل.

من يحفظ المسجد الآن؟

وحذر القيادي في النقب يوسف الزيادين من إقامة المهرجان الغنائي، قائلًا إن مثل هذا المهرجان ليس الأول الذي يحدث في المسجد حيث أن المسجد مغلق وتقوم بلدية بئر السبع دائمًا بعمل مهرجانات غنائية وتقوم بجلب الراقصين للمسجد.

وتابع للجرمق أن جميع هذه الممارسات هي بإيعاز من رئيس بلدية بئر السبع، مؤكدًا على أنه حتى الآن لا توجد وقفة حقيقية لمنع مثل هذه الممارسات في المسجد.

وأكد على أن هذه المهرجانات اعتداء على المقدسات الإسلامية، حيث أن القيادة والجمهور في النقب لا يقومون باحتجاج جدي على اعتداءات بلدية بئر السبع على المقدسات.

وطالب الزيادين بالوقوف وقفة جدية لمنع إقامة المهرجانات في المسجد، قائلًا، "أين الحركة الإسلامية الجنوبية التي هي جزء من الحكومة عن هذا الفعل؟".

وفي السياق، قال عضو لجنة المتابعة صالح لطفي إن أمر منع المهرجانات الغنائية التي تقوم بها بلدية بئر السبع كل عام كان متابعًا من قبل الحركة الإسلامية التي حظرت عام 2015، حيث كانت دائرة من دوائر العمل الإسلامي تقوم بمتابعة الأوقاف والمقدسات والقرى المهجرة والمقابر ولكن هذا الأمر انتهى بعد حظرها.

وأضاف للجرمق أنه في ظل غياب الحركة الإسلامية، غابت المؤسسات الوجمعيات وحتى الأحزاب ذات الصبغة الإسلامية عن حماية ومنع إقامة هذا المهرجات، متابعًا، "نحن في الداخل نمر بأزمة متواصلة، لجنة المتابعة تمر بمخاض مستمر والأحزاب تعاني من حالة ترهل سياسي وبالتالي نعيش حالة من الفراغ الذي ينطوي على عدم متابعة القضايا الهامة كقضية المقدسات الإسلامية".

ومن جهته، يقول رئيس حزب الوفاء والإصلاح حسام أبو الليل إن الحركة الإسلامية كانت الجسم الفعال الذي يتابع قضية مسجد بئر السبع ولكن مع حظرها لم يعد هناك أي صوت لحماية المسجد، مؤكدًا أن على لجنة المتابعة أن تأخذ دورها وتفعل الجماهير لحماية المسجد.

ولفت للجرمق إلى أن الطريقة المثلى للتصدي لمثل هذه المهرجانات الغنائية في المسجد هو تقديم شكاوى ومتابعة قضائية لمنع إقامته، قائلًا، "الشرطة تحمي المهرجان ويجب أن تقوم جهة رسمية في الداخل لمتابعة أمر المسجد قضائيًا لمنع هذه المهرجانات أو الاعتصام أمام المسجد والتكثيف من البيانات الاستنكارية".

ومن الجدير بذكره أن بلدية بئر السبع تقوم في كل عام بتنظيم مهرجان غنائي "مهرجان الخمور" في المسجد حيث تقوم الشرطة بحماية المتواجدين فيه.

 

. . .
رابط مختصر



مشاركة الخبر