النكبة

74 عامًا والنكبة مستمرة

يصادف اليوم الأحد 15/5/2022 الذكرى السنوية الـ 74 للنكبة التي شتت وهجرت أكثر من 800 ألف فلسطيني عام 1948 إلى الضفة الغربية وقطاع غزة والدول العربية المجاورة كـ


  • الأحد 15 مايو ,2022
  • 659 مشاهدة
74 عامًا والنكبة مستمرة


يصادف اليوم الأحد 15/5/2022 الذكرى السنوية الـ 74 للنكبة التي شتت وهجرت أكثر من 800 ألف فلسطيني عام 1948 إلى الضفة الغربية وقطاع غزة والدول العربية المجاورة كـ لبنان وسوريا والأردن قسرًا ضمن أكبر عملية تطهير عرقي شهدها العالم آنذاك.

وتأسست المنظمة الصهيونية عام 1897، على يد "ثيودور هرتزل"، وعام 1917 تبنت بريطانيا إقامة المشروع الصهيوني بشكل رسمي حينما أصدرت وعد بلفور الذي ينص على "إقامة وطن قومي لليهود على أرض فلسطين".

ومنذ عام 1918 باشرت بريطانيا بتنفيذ وعدها لليهود بجعل فلسطين وطنًا قوميًا لهم، واستمر ذلك حتى عام النكبة 1948، حيث فتحت الباب أمام هجرة اليهود إلى أرض فلسطين، إذ وصل عددهم إلى ما يقارب 646 ألف يهودي بحلول عام 1948.

وبحلول عام 1948 كان اليهود قد أسسوا أكثر من 292 مستعمرة على أرض فلسطين، إلى جانب تكوين قوات عسكرية منظمة تشكلت من "الهاغاناة"، و"الأرغون"، و"شتيرن"، عدد مقاتليها يصل إلى أكثر من 70 ألف إسرائيلي كانوا بتحضرون لتنفيذ مجازر بحق الفلسطينيين ومن ثم إعلان دولتهم.

وبتاريخ 14/5/1948 أعلنت "إسرائيل" قيام دولتها على أرض فلسطين، وتمكّنت من هزيمة الجيوش العربية، واستولت على نحو 77% من فلسطين، وحتى عام 1948 بلغ عدد الفلسطينيين على كامل أرض فلسطين، مليون و400 ألف نسمة.

أرقام في النكبة..

وفي العام نفسه سيطرت العصابات الصهيونية على 774 قرية ومدينة فلسطينية دمر منها نحو 531 قرية بالكامل، حيث طمست معالمها الحضارية والتاريخية، وخضع ما تبقى لسيطرة الاحتلال الإسرائيلية، وبحسب ما جرى توثيقه عن النكبة، فإن العصابات الصهيونية ارتكبت أكثر من 70 مجزرة.

وفي المعارك التي اندلعت شارك أكثر من 10,000 جندي مصري، و4,500 جندي أردني، و2,500 جندي عراقي، و 1,876 جندي سوري، و 450 جندي لبناني، و 3,200 جندي سعودي، و 3000 متطوع عربي من جميع البلدان العربية، بينهم 500 فلسطيني.

وارتقى ما يقارب 15 ألف شهيد فلسطيني خلال معارك النكبة عام 1948 إلى جانب مئات آلاف الشهداء العرب الذين ارتقوا في ذات المعارك، فيما أسر نحو 5204 بحسب الصليب الأحمر بينهم 4702 فلسطيني ومن تبقى هم من الدول العربية التي شاركت في تلك المعارك.

نحو 150 ألف فلسطيني بقي في المدن والقرى الفلسطينية التي سيطرت عليها السلطات الإسرائيلية، بعد النكبة، وبحسب سجلات وكالة الغوث بلغ عدد مخيمات اللاجئين الفلسطينيين 58 مخيمًا رسميًا تابعًا لوكالة الغوث الدولية تتوزع بواقع 10 مخيمات في الأردن، و 9 في سوريا، و12 في لبنان، و19 في الضفة الغربية، و8 في قطاع غزة.

وبعد 74 عامًا مرت على النكبة، يملك الفلسطينيون اليوم 3% فقط من أراضيهم، وتملك "إسرائيل" 95% من الأراضي التي استولت عليها في النكبة والسنوات التي تلتها وصولًا لهذا العام، حيث استولت "إسرائيل" في البداية على الأراضي عبر سرقتها وتهجيير سكانها وتابعت عملية مصادرتها عبر سن قوانين لصالحها تُمكن المؤسسة الإسرائيلية من السيطرة على أكبر مساحة من الأراضي وتجميع الفلسطينيين على أقل بقعة من الأرض.

وتستخدم المؤسسة الإسرائيلية أساليب عدة لمصادرة الأراضي والسيطرة عليها استمرارًا لعملية نهبها، وهي عبر شق طرق فيها أو القيام بمشاريع بزعم أنها مشاريع تخدم "المواطنين عربًا ويهودًا" على حدٍ سواء.

ويبلغ عدد الإسرائيليين والفلسطينيين في أراضي الـ48 في ذكرى النكبة 9 ملايين و449 نسمة، بينهم مليون و995 ألف فلسطيني فقط يعيشون حتى الآن في أراضيهم بعد 74 عامًا مرت على النكبة.

 

 

. . .
رابط مختصر



مشاركة الخبر