اتهام جديد لبؤرة شفاعمرو.. المستوطنون يسرقون مياه الفلسطينيين


  • الخميس 10 مارس ,2022
  • 539 مشاهدة
اتهام جديد لبؤرة شفاعمرو.. المستوطنون يسرقون مياه الفلسطينيين

كشف عضو اللجنة الشعبية في مدينة شفاعمرو مراد حداد عن قيام جماعات المستوطنين المسؤولين عن ترميم ما يسمى "قبر يهودا بن بابا" باستعمال المياه التي يتم إمدادها "للقبر" من قبل بلدية شفاعمرو كمياه للاستحمام في المغطس بجانب القبر، مؤكدًا على أن القانون في "إسرائيل" يلزم البلديات بإمداد المياه للأماكن الدينية على اعتبار أن القبر مكان ديني ولكن المستوطنين يستخدمون هذه المياه في مكان آخر وهو "المغطس".

وتابع للجرمق أن المستوطنين أنفسهم يعتبرون المغطس مكان منفصل عن القبر، ولكنهم في ذات الوقت قاموا بنقل عداد المياه من القبر إلى المغطس للاستحمام فيه، مشيرًا إلى أن المستوطنين أيضًا يسرقون المياه من بلدية شفاعمرو بادعاء أنها تذهب للقبر ومن ثم يقومون ببيعها لمن يزور "المغطس".

وقال، "لاحظنا أن جماعة المستوطنين لا يقومون فقط بسرقة المياه من البلدية واستعمالها في مكان غير مكانها المخصصة له وإنما يقومون ببيعها لزوار المغطس بجانب القبر والذي لا يندرج أصلًا ضمن المكان الديني الذي يدعون وجوده في شفاعمرو".

ولفت إلى أنه تواصل مع شركة المياه والتي أكدت على أن بلدية شفاعمرو تدفع تكلفة هذه المياه لأن المكان يُعتبر مكانًا دينيًا، مشيرًا إلى أنه طالب شركة المياه بقطعها عن "المغطس" لأن إمداد المغطس بالمياه مخالف لما اتُفق عليه مع البلدية.

وأشار للجرمق أن هذا الأمر تبين مؤخرًا بعد قيامه بفحص المكان لملاحقة المستوطنين في أي إضافات يُمكن أن تضاف دون معرفة أهالي شفاعمرو، مضيفًا، "في كل فترة نجد إضافات جديدة..نحن نتابع الأمر ونقوم فحص دوري للمكان وللقبر لمنع أي توسع من قبل المستوطنين".

وأضاف أنه أرسل رسائل لبلدية شفاعمرو لحل هذه المشكلة وإلزام رواد القبر باستخدام المياه فقط في مكانها المخصص لها، مؤكدًا على أنه لم يصله أي إجابة من البلدية حتى الآن.

وأردف حداد للجرمق أن القبر عليه إشكاليات كبيرة، وصدر على المباني حوله أوامر هدم ولكن لم تقم البلدية بهدمها حتى الآن، قائلًا، "هناك جلسة محكمة قريبة وحضرنا الأوراق اللازمة لها..والإجراءات القانونية دائمًا تأخذ وقتًا طويلًا".

ولفت إلى أنه حاول حل القضية دون عرضها على الإعلام منذ حوالي أسبوعين ولكنها لم تُحل، مؤكدًا على أن متابعته الأمر مع اللجنة الشعبية هو لتضييق الخناق على المستوطنين وعدم السماح لهم بالتوسع دون رقيب.

ومن جانبه، قال عرسان ياسين رئيس بلدية شفاعمرو إنه لا يمكنه منع أي خطوة لا تضر بالسكان في شفاعمرو، مشيرًا إلى أن الاستحمام في المغطس طقس ديني يقوم به المستوطنون هناك.

وأشار للجرمق أن القبر قائم منذ آلاف السنين ولا يمكن منع أي أحد من القدوم إليه، مضيفًا أنه لا شيء غير قانوني هناك باستثناء "كرفان" يجب أن يُزال أو سيهدم مع نهاية الشهر.

وأكد على أنه فحص أمر التوسع في المكان بنفسه ولا يوجد مخالفة للقانون ولا أي توسعات أو زيادة في الغرف بجانب القبر.

ومن الجدير بذكره أن قضية قبر "الحاخام يهودا بن بابا" قائمة منذ أكثر من عام، حيث أكد مراد حداد للجرمق على أنه في كل فترة يقوم المستوطنون بزيادة إما مباني أو سرقة مياه أو أرض.

. . .
رابط مختصر



اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *

مشاركة الخبر