تسعيرة القهر تتصاعد وإبتسامة شبابنا أقوى من كل قهر


  • الخميس 24 نوفمبر ,2022
  • 185 مشاهدة
تسعيرة القهر تتصاعد وإبتسامة شبابنا أقوى من كل قهر
المحكمة المركزية الإسرائيلية في حيفا

نطقت محكمة حيفا المركزية صباح اليوم 24/11 بأحكامها العدوانية بحق الشباب الاربعة من طمرة في رسالة واضحة لجمهور الشباب العربي الفلسطيني وحراكاته، ومفادها السعي للتصعيد الترهيبي ولترويع هذا الجيل الشابّ على أطواق قهرهم. وفي مثولنا أمام المحكمة لا نتوخى العدالة والإنصاف منها فهي ذراع قمعي، بينما نسعى للدفاع عن حقنا في وجه ظلمهم.

لقد حكمت مركزية حيفا على كل من محمد أبو الهيجاء ومحمد أبو رومي وبهاء أبو الهيجاء بالسجن لمدة 7 أعوام، وإبراهيم مريح بالسجن لمدة 5 أعوام. وذلك على دورهم في هبّة الكرامة والهبة الشعبية في طمرة. وهي ذاتها المحكمة التي أصدرت احكامها السافرة بحق الشبان الحيفاويين قبل أشهر، وهو القضاء الذي قام بتجريم شباب اللد وعكا والنقب ويافا وزلفة وام الفحم وغيرها.

لا أحد يقرر للأهل كيف يديرون الملف، فهذا حقهم وواجب الجميع احترام قرارهم كما هو. وما أسعى إليه هو توجيه نصيحة بالذات لمن لم تنته محاكماتهم بعد، ومفادها بأن هذه المحاكم في جوهرها سياسية حتى ولو بدت إجرائياً غير ذلك، وهي تنصاع لتوجيهات جهاز الأمن العام برفع الأحكام وذلك من باب الردع. ومن تجربتي المباشرة ومن متابعة مجمل الملفات فإن الحضور الشعبي إلى ساحات المحكمة وقاعاتها هو تظاهرة احتجاج وتأكيد للقضاة بأن "المتهمين" ليسوا وحدهم ولن يردعهم القهر بل هو مسعى لردع منظومة القهر، وهي بالأساس وقفة إسناد معنوي للأهل والعائلات وللمعتقلين بأن هناك من يتقاسم الهم معهم.

الحرية لأسرى هبّة الكرامة

الحرية للأسرى وأسيرات الحرية

 

. . .
رابط مختصر



مشاركة الخبر