الرينة

توفي قبل أيام.. الجرمق في حوار سابق مع الفنان التشكيلي أحمد المأمون

أراضي48


  • الثلاثاء 22 نوفمبر ,2022
توفي قبل أيام.. الجرمق في حوار سابق مع الفنان التشكيلي أحمد المأمون
الرسام التشكيلي أحمد أبو المأمون

توفي الفنان التشكيلي والرسام أحمد عبد الرحمن عباس أبو المأمون من الرينة عن عمر يناهز 84 عامًا قبل أيام، حيث كانت منصة الجرمق قد أجرت مقابلة معه قبل وفاته، تحدث فيها عن فنه، و بداياته مع الرسم التسكيلي.

وقال الرسام والفنان التشكيلي أحمد أبو المأمون في حديثٍ سابق مع الجرمق إن بداياته مع الرسم كانت وهو في الصف التاسع الإعدادي.

اكتشاف موهبة الرسم..

وأضاف في حديثه، "بعد أن استقرت الأوضاع في فلسطين وفتحت المدارس أكملت دراستي حتى الصف التاسع، وذهبت إلى الأردن، قبل خروجي من المدرسة كنت أحب حصة الفن، وكانت المعلمة تجعلنا نرسم أشياء مختلفة".

وأردف، "في إحدى الحصص جعلتنا نرسم كأس، وفي حصص أخرى كنت أرسم رمانة أو عصا، وبعد الرسم كان تعطينا المعلمة امتحانات حول الرسم، كنت آخذ امتيازات فيها".

وتابع، "في واحدة من الحصص الفنية طلبت المعلمة كل طالب بيننا أن يرسم وجه زميله، وبالفعل قمت برسم زميلي وأذكر أنه شاب كان اسمه عمر، وأبهر الجميع بالرسم، حيث كان يبدو وكأنها صور حقيقة وليست رسم".

السجن وما بعده..

وأشار أبو المأمون في حديثه لـ الجرمق إلى أنه توجه إلى الأردن بعد أن ترك المدرسة، مضيفًا، "بعد 5 سنين عدت إلى البلاد، وإسرائيل سجنتني وحكمت علي بالسجن لـ 16 شهرًا و4 سنوات إقامة جبرية واستمر ذلك حتى أخذت الهوية".

وأوضح أبو المأمون أنه استمر بالرسم بعد أن خرج من السجن، وكان يركز على رسم المناظر الطبيعية، وتابع، "كنت أرسم على الأقمشة، وعلقت في مرحلة ما 17 لوحة عندي في المنزل، وفي انتخابات المجالس المحلية في يوم الاقتراع قام أحدهم بمهاجمة المنزل وتمزيق اللوحات".

وأردف، "منذ ذلك اليوم توقفت عن الرسم على الأقمشة لأن تمزيقها سهل، ولأن ألوانها تتغير مع الوقت والسنين، وأصبحت أرسم على ظهر الخزانة".

. . .
رابط مختصر



اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *

مشاركة الخبر