الأسرى

"فترة خروج أسرى نفق الحرية هي الأصعب".. الأسير فكري منصور يروي ما عاشه في الأسر

فكري منصور


  • الخميس 17 نوفمبر ,2022
  • 101 مشاهدة
"فترة خروج أسرى نفق الحرية هي الأصعب".. الأسير فكري منصور يروي ما عاشه في الأسر
فكري منصور

قال الأسير المحرر فكري منصور من جت المثلث إن أصعب فترة له داخل السجون الإسرائيلية كانت بعد خروج الأسرى الـ 6 من سجن جلبوع عبر نفق، موضحًا أن الأسرى بمعنويات عالية رغم كل الضغوط التي تقوم بها مصلحة السجون الإسرائيلية ضدهم.

17 عامًا داخل الأسر..

وأوضح الأسير منصور أن السلطات الإسرائيلية حكمت عليه بالسجن لمدة 17 عامًا بتهمة "مساعدة منفذ عملية استشهادية في سوق الخضيرة، قُتل فيها 6 إسرائيليين، ومساعدة العدو أثناء الحرب، والمساعدة في القتل، والمساعدة في إلحاق الأضرار الخطيرة والنقل المخالف للقانون"، لافتًا إلى أن المحكمة الإسرائيلية أصدرت حكمها ضده عام 2006، والسلطات الإسرائيلية اعتقلته عام 2005.

وأضاف في حديثٍ خاص مع الجرمق، "في السنتين الأخيرتين كان الوضع صعب جدًا، حاولوا أن يدخلوني إلى سجن جنائي، ورفضت بشكل قاطع قرارهم بتحويلي إلى  الأقسام الجنائية، كان هناك محاولات لردعي، لكن كنت أدافع عن نفسي بكل الطرق الممكنة، خضت من أجل ذلك إضراب عن الطعام".

معنويات عالية..

ويصف منصور معنويات الأسرى داخل السجون الإسرائيلية بأنها عالية جدًا، قائلًا: "الأسرى معنوياتهم دائمًا عالية، الأهم أنهم يستمدون القوة من بعضهم البعض".

ويتابع لـ الجرمق، "الأسرى يعيشون حالة من التلاحم، دائمًا كنا نساند بعضنا البعض، وندعم بعضنا البعض، لذلك معنوياتنا كانت عالية دائمًا، رغم كل الضغوطات والشدة محبتنا هي التي تعطينا القوة والصبر داخل السجون".

ويردف، "الإضرابات التي كنا نخوضها هدفها أن نجعل السجان يركع، نحن لم نكن نريد أن نموت، لكن الإضرابات هي الوسيلة التي كنا ندافع عن حقوقنا من خلالها".

الفترة الأصعب.. خروج أسرى "جلبوع"

ويضيف الأسير المحرر فكري منصور، "فترة خروج أسرى سجن جلبوع هي الأصعب خلال فترة أسري، وهي الفترة التي أثرت علي كثيرًا، في تلك الفترة كنت معزول في الانفرادي، وبعد خروج أسرى جلبوع بدأت مصلحة السجون تضغط علي من أجل تحويلي إلى الأقسام الجنائية، من هنا قررت الخطوة الأولى للإضراب".

ويقول: "في تلك الفترة أيضًا جاء سجان درزي وقال لي أنه يريد أن يجعل حياتي سيئة، لأنني أدافع عن حقوقي، عاقبني في تلك الفترة لأنني قلت رأيي، هم يستفزوننا، ونحن لا نصمت عن حقوقنا".

ويردف في حديثه لـ الجرمق، "مشاعري اليوم لا توصف، أنا سعيد جدًا جدًا بين عائلتي وفي بلدي، أنا اليوم نلت حريتي وأتمنى الحرية لكل الأسرى". 

وكانت السلطات الإسرائيلية قد أفرجت اليوم الخميس عن الأسير فكري منصور من بلدة جت المثلث بعد 17 عامًا من الأسر.

. . .
رابط مختصر



اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *

مشاركة الخبر