كريم يونس.. 50 يومًا على حرية أقدم أسير فلسطيني

بعد 50 يومًا، وبالتحديد في


  • الخميس 17 نوفمبر ,2022
  • 826 مشاهدة
كريم يونس.. 50 يومًا على حرية أقدم أسير فلسطيني
كريم يونس

بعد 50 يومًا، وبالتحديد في 6 من يناير 2023 سيحصل الأسير الفلسطيني كريم يونس الملقب بعميد الأسرى على حريته بعد 40 عامًا من الأسر.

واعتقل الأسير كريم يونس في 6 من يناير عام 1983، حيث اعتقلته القوات الإسرائيلية آنذاك من على مقاعد الدراسة الجامعية في مدينة بئر السبع.

وبعد أسبوعين من اعتقال كريم يونس، اعتقلت السلطات الإسرائيلية ابن عمه الأسير ماهر يونس، حيث حكمت المحكمة الإسرائيلية عليهما بالسجن المؤبد الذي حددته لمدة 40 عامًا. 

من هو كريم يونس..عميد الأسرى؟

الأسير كريم يونس أقدم أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية، اعتقلته القوات الإسرائيلية من جامعته في بئر السبع بعد أن اقتحمت قوة من حرس الحدود والشرطة الإسرائيلية المختبر الذي كان يعمل فيه كريم وزميله في الجامعة على تشغيل آلة ضمن أحد مساقات تعليمه في الهندسة الميكانيكية.

وسبق اعتقال كريم، اقتحام عنيف لمنزله في قرية عارة، حيث قامت القوات الإسرائيلية حينها بتفتيش المنزلي بشكل كامل بليلةٍ ماطرة، لكنها لم تجد كريم، لتقوم باعتقاله في اليوم التالي من على مقاعد الدراسة.

وكانت النيابة العامة الإسرائيلية قد وجهت تهمًا للأسير كريم يونس تتعلق بـ "حيازة أسلحة، والانضمام لمنظمات إرهابية، ونقل أسلحة للمقاومة، وقتل جندي إسرائيلي وسرقة سلاحه".

وقالت عائلة الأسير يونس في حديثٍ سابق للجرمق إن المحكمة الإسرائيلية حكمت بالإعدام شنقًا حتى الموت على الأسير كريم في البداية، وإن محاميه استطاع تخفيف الحكم للسجن المؤبد والمفتوح مدى الحياة، إلى أن تمكن المحامي عام 2011 من تخفيف الحكم حتى 40 عامًا،.

وكان الأسير كريم يونس يبلغ من العمر 23 عامًا عندما اعتقلته السلطات الإسرائيلية، حيث تسبب الاعتقال بمنعه من متابعة دراسته في الهندسة الميكانيكية التي كان قد بدأها في مدينة بئر السبع.

ولكن رغم سجنه استطاع الأسير يونس إنهاء لقب أول في العلوم السياسية وتاريخ الشرق الأوسط في الأسر، ولقب ثاني في جامعة أبو ديس، ليصبح فيما بعد أحد المدرسين المتطوعين لرفاقه في الأسر.

وتمكّن الأسير كريم داخل أسره أن يؤلف كتابين وهما "الواقع السياسي في إسرائيل"، والصراع الأيديولوجي والتسوية".

وفي عام 2013 فشلت اتفاقية بين السلطة الفلسطينية و"إسرائيل" كانت تنص على إخراج 104 أسرى فلسطينيين  من الذين اعتقلتهم "إسرائيل" قبل اتفاقية أوسلو وذلك استمرارًا للمفاوضات الأمريكية مع السلطة حينها.

ولم تُنفذ "إسرائيل" آنذاك اتفاقيتها مع السلطة الفلسطينية بإخراج الأسرى الفلسطينيين من أراضي الـ48، والذين كان من المقرر إخراجهم في الدفعة الرابعة من دفعات تحرير الأسرى لكن السلطات الإسرائيلية نكثت وعودها.

ويخرج الأسير كريم يونس من أسره دون أن يلقى والديه، إذ توفي والده في 6 من كانون الثاني عام 2013 في الذكرى السنوية الثلاثين لاعتقال نجله كريم، كما توفيت والدته في 5 أيار 2022 أي قبل أقل من عام على الإفراج عنه.

 

 

. . .
رابط مختصر



مشاركة الخبر