النيابة طالبت بسجنهما من 7 لـ10 سنوات..عائلتا أبو رومي وأبو الهيجا من طمرة تتحدثان عن نجليهما المعتقلين


  • الأربعاء 16 نوفمبر ,2022
  • 251 مشاهدة
النيابة طالبت بسجنهما من 7 لـ10 سنوات..عائلتا أبو رومي وأبو الهيجا من طمرة تتحدثان عن نجليهما المعتقلين
طمرة

طالبت النيابة العامة الإسرائيلية خلال جلسة محكمة في 15.11.2022 بسجن الشابين بهاء أبو الهيجا ومحمد أبو رومي من مدينة طمرة من 7 إلى 10 سنوات، والذين اعتقلتهما القوات الإسرائيلية على خلفية أحداث هبة الكرامة في مايو/أيار 2021.

وجاء ذلك خلال جلسة استماع لقضية 4 شبان من طمرة اعتقلوا على خلفية أحداث هبة الكرامة، وتخللت الجلسة استماع لشهادات الشهود، ومن بينهم "المتهمين" وعائلاتهم. 

والشابان اعتقلا في أعقاب أحداث هبة الكرامة عام 2021، إذ اعتقلت القوات الإسرائيلية بهاء أبو الهيجا في 25.5.2021، أما محمد أبو رومي فاعتقل في 5.6.2021.

وتنتظر عائلتي أبو الهيجا وأبو رومي تاريخ 24 من نوفمبر/تشرين ثاني الجاري لحضور جلسة النطق بالحكم على الشبان الأربعة من طمرة والذين توجه لهم "إسرائيل" تهم مزعومة، منها "الاعتداء على يهودي على خلفية قومية، ومعاداة اليهود".

حكم صادم

وتتحدث أميمة أبو الهيجا والدة المعتقل بهاء أبو الهيجا للجرمق عن صدمتها من طلب النيابة الإسرائيلية باعتقال نجلها من 7 لـ10 سنوات، قائلة، "لم نستوعب طلب النيابة، ولم أستطع أن أنام في تلك الليلة من التفكير ببهاء وبماذا سيحل به".

وتقول أميمة أبو الهيجا للجرمق، "الوضع صعب للغاية، أبناؤنا لا يستحقون كل هذا، وابني بهاء محبوب جدًا، الجميع في طمرة يحبونه ويحترمونه".

وبدورها، تقول والدة المعتقل محمد أبو رومي للجرمق، "الأحكام صادمة، لم يحصل شيء ليُحكم على أبنائنا بهذه الأحكام العالية"، مضيفة، "الوضع صعب علينا نحن الأهالي، هؤلاء شباب صغار بالعمر، نتأمل أن لا يُقبل طلب النيابة بالحكم عليهم سنوات طويلة".

ومن جهته، يقول والد محمد أبو رومي للجرمق، "نحن ننتظر 24.11 بفارغ الصبر لنعرف الحكم، الوضع صعب، نحن نتكل على الله، ونتمنى الخير".

ظروف اعتقال وتحقيق قاسية

وتقول والدة بهاء أبو الهيجا للجرمق، "بهاء لم يخبرني من قبل عن ظروف التحقيق، ولكنه أخبر باقي أفراد العائلة، كان تحقيقًا قاسيًا جدًا، وكانوا يتعرضون للشتم بأهلهم، ويُتركون في الزنازين ساعات طويلة".

وتتابع، "بهاء خرج للحبس المنزلي لمدة 9 أشهر، قضى منها في مجد الكروم، و4 في بلدة كابول، وكان الأمر صعبًا عليّ لأنني أنا من كفلته، فوالده متوفي منذ صغره، وتركت خلفي ابنتي الطالبة مع شقيقتها الصغرى".

وبدورها، قالت والدة المعتقل محمد أبو رومي في حديث سابق للجرمق إن نجلها محمد عانى كثيرًا في التحقيق، مضيفة أنه خلال التحقيق معه بعد اعتقاله أخبروه أنها توفيت كي يضغطوا عليه بالاعتراف.

وتابعت والدة المعتقل محمد أبو رومي إنها لم تعلم عن ابنها أي معلومة لأكثر من 12 يوم سوى أنه محتجز أو معتقل في زنزانة ما، دون معرفة المكان بالتحديد، أو حاله داخل الزنزانة.

وتتابع للجرمق أن محمد مكث في بدايات التحقيق معه في زنزانة ضيقة بالكاد تتسع له، وأن العائلة تمكنت من زيارته بعد مدة طويلة من .

وتضيف في حديث سابق للجرمق أن نجلها هو الصغير والمحبوب في العائلة، فتقول، "يحبه الجميع، ويشهدون له ولأخلاقه، فلم أشعر بتربيته رغم أنه الصغير والوحيد..فحتى معلمته لم تصدق أنه معتقل وتسأل عنه في كل يوم".

ومن الجدير بذكره أن النيابة الإسرائيلية طالبت بسجن كل من محمد أبو رومي ومحمد وبهاء أبو الهيجا من 7 إلى 10 سنوات، كما طالبت بسجن الشاب إبراهيم مريح من طمرة من 6 إلى 9 سنوات على خلفية أحداث هبة الكرامة.

 

 

. . .
رابط مختصر



مشاركة الخبر