هبة الكرامة

"ظروف تحقيق استثنائية وأحكام قاسية".. محامي أحد معتقلي طمرة يروي تفاصيل التحقيق معه ومحاكمته

طمرة


  • الثلاثاء 15 نوفمبر ,2022
  • 279 مشاهدة
"ظروف تحقيق استثنائية وأحكام قاسية".. محامي أحد معتقلي طمرة يروي تفاصيل التحقيق معه ومحاكمته
إبراهيم مريح

تطالب النيابة العامة الإسرائيلية المحكمة الإسرائيلية بالحكم  على 4 شبان من مدينة طمرة بالحبس لمدة تتراوح بين 7- 10 سنوات، وذلك على خلفية أحداث هبة الكرامة في مايو/ أيار 2021.

وعقدت المحكمة الإسرائيلية اليوم الثلاثاء جلسة استماع لـ 4 شبان من طمرة، وتخللت الجلسة استماع لشهادات الشهود، وبينهم عائلات المتهمين.

وقال المحامي ساهر الفار وهو الموكل في قضية الشاب إبراهيم مريح وهو واحد من الشبان الـ 4 الذين تتهمهم السلطات الإسرائيلية بالاعتداء على عائلة إسرائيلية خلال أحداث هبة الكرامة في طمرة.

وقال المحامي الفار في حديثٍ خاص مع الجرمق: "إبراهيم متهم إلى جانب 3 شبان آخرين بالاعتداء على شخص يهودي خلال الأحداث التي كانت في شهر 5 من عام 2021".

وتابع، "تم اعتقال عدة أشخاص بتهمة الاعتداء على اليهودي وسيارته، لكن في النهاية تقرر تقديم لوائح اتهام للشبان الـ 4 ومن بينهم إبراهيم، ونسبت لهم عدة تهم بهذه القضية".

ظروف التحقيق..

أوضح المحامي الفار أن جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" هو من أجرى التحقيق مع إبراهيم، مضيفًا، "الشباب كلهم تم التحقيق معهم في البداية من الشاباك، وبعد ذلك تم تحويلهم لتحقيق من الشرطة".

وتابع، "بعد تحقيق الشرطة تقرر تقديم لوائح اتهام ضد الشبان الـ 4، ظروف التحقيق تكون استثنائيةـ وحسب القانون الإسرائيلي فإن التهم التي يصفونها بطابع أمني يخضع أصحابها لتحقيق شاباك من ثم تحقيق الشرطة، ظروف تحقيق الشاباك هي ظروف مختلفة تمامًا عن التحقيق بالشرطة".

وأردف، "في تحقيق الشاباك يمنع المعتقل من مقابلة محامي قبل التحقيق، ويسري هذا المنع لفترة زمنية محددة، في هذه الظروف عادة يمر المعتقل بضغط نفسي كبير لأنه لا يملك أي تواصل مع العالم الخارجي".

وأضاف، "التحقيقات بالشاباك لا يتم تصويرها، حسب القانون الإسرائيلي التحقيق بمخالفات خطيرة، من المفترض أن يوثق بالفيديو، لكن هذا القانون لا يسري على تحقيقات الشاباك".

أحكام عالية..

وأشار المحامي الفار في حديثه لـ الجرمق إلى أن النيابة العامة الإسرائيلية تطالب المحكمة الإسرائيلية بأحكام عالية وقاسية جدًا على الشبان الـ 4، حيث تصل الأحكام إلى 7- 10 سنوات.

وقال: "لوائح الاتهام التي تقدم ضد العرب تكون خطيرة  أكثر مما تستحقه الحادثة نفسها، وهذا ما رأيناه في العديد من لوائح الاتهام التي قدمت على خلفية الأحداث في شهر مايو من العام الماضي".

وأردف، "النيابة طلبت أحكام عالية لكن أتوقع أن المحكمة لن تحكم بتلك الأحكام، ولن نصل إلى تلك الأحكام، فالبنسبة لإبراهيم نجحنا في تخفيف لائحة الاتهام الموجهة بشكل كبير جدًا".

عنصرية ضد فلسطينيي48..

وأضاف المحامي ساهر الفار في حديثه، "لا شك أن تعامل النيابة كان مختلف تمامًا مع العرب، وأعتقد أن حتى تعامل المحكمة كان مختلف".

وتابع، "أحد الأشخاص المتهمين في بات يام حكم عليه بالسجن لمدة 12 شهرًا في المركزية، وتم زيادة فترة حبسه في المحكمة العليا ليصل إلى 22 شهرًا وهذا يوضح كيف تتعامل النيابة والمحكمة مع العرب، عمومًا فإن أحكام المتهمين اليهود مقارنة بأحكام العرب تكون مخففة وظروف التحقيق مختلفة عن ظروف التحقيق مع العرب".

. . .
رابط مختصر



اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *

مشاركة الخبر