مقالات

معركة الوعي (137) إياك أن يخدعك هؤلاء (2)

مقالات


  • السبت 22 أكتوبر ,2022
  • 152 مشاهدة
معركة الوعي (137) إياك أن يخدعك هؤلاء (2)
الانتخابات الإسرائيلية

كان انفضاض الناس من حول الحزب الشيوعي الإسرائيلي في سبعينيات القرن الماضي، وتراجع نسبة التصويت للحزب في انتخابات الكنيست أحد الأسباب الرئيسة التي وقفت وراء تأسيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، التي فتحت أبوابها أمام غير الشيوعيين لدواعٍ انتخابية صرفة، إلا أنها ظلت تحت هيمنة الحزب إلى يومنا هذا. لذلك فإن سياسة الجبهة في حقيقتها هي سياسة الحزب الشيوعي، مع تغيير في بعض المصطلحات والتعبيرات السياسية التي تهدف إلى استرضاء الشارع ودفع الجمهور إلى التصويت لصالح الجبهة؛ سواء في انتخابات الكنيست أو السلطات المحلية. ولذلك حافظت الجبهة على أحد أهم مبادئ الحزب المتعلقة بالشراكة العربية- اليهودية، رغم أن الطابع الإعلامي للجبهة يقدمها على أنها حزب عربي وليس حزبا عربيا- يهوديا.

لماذا هذه المقدّمة؟

حتى لا يخرج من يقول إن سياسات الحزب تغيّرت وأصبحت اليوم ذات طابع وطني أقرب إلى هموم الناس.

فالجبهة، التي يسيطر الحزب على أجندتها السياسية، لم تتغيّر في جوهر سياستها، وإنما غيّرت مصطلحات خطابها، كي تقنع الناس بأنه منذ ذلك الوقت، الذي أدى فيه الحزب دورا سيئا مناصرا للصهيونية، مضى وقت طويل وجرت مياه كثيرة وتغيرت أشياء كثيرة. وإنك عندما تضع كل ما يمكن أن يقولوه في الاختبار فسوف تكتشف أن شيئا جوهريا في الإيديولوجية والأهداف لم يتغير، وفي مقدمة ذلك الأسرلة والاندماج وتأكيد المواطنة الإسرائيلية على حساب الهوية الوطنية الفلسطينية.

لذلك من الضروري أن نفهم حقيقة تعاطي الحزب الشيوعي الإسرائيلي مع القضايا المختلفة. فالمبدأ الماركسي تقوم رؤيته على أن الطبقية هي أساس الصراعات، وأن القومية والوطنية تبقى مسألة هامشية وقضية برجوازية ليس لها مكان في المبدأ الشيوعي. لذلك فإن حديث الحزب الشيوعي الإسرائيلي عن القضايا القومية والوطنية ما هو إلا وسيلة لتحقيق مصالح انتخابية، أو بمعنى آخر هي انتهازية مباشرة وفجّة واستغلال لعواطف الناس من أجل تحقيق الوصول.

هكذا يمكنك أن تفهم كيف تعاطى الحزب مع مختلف القضايا.

كان الحزب قد أصدر في وقت مبكر- قبل النكبة- مجلة باسم “مجلة حيفا”. وقد بدا واضحا أنه وضع الفلاح الفلسطيني والعمال العرب الفلسطينيين مع اليهود في دائرةٍ فوق القومية، في مواجهة ما سماه “المصير المشترك للطبقات العاملة”!! متجاهلا تماما أن هناك مجموعة قومية إثنية استعمارية تسمى “الحركة الصهيونية” احتلت أرضا وطردت شعبا من وطنه وأقامت على أنقاضه وطنا لها. ولذلك تقرأ في صحيفة للحزب باسم “المنبّه” على سبيل المثال مقالا بالعربية لشيوعي يهودي، جاء فيه أن “الأجنبي” هو الذي يلحق الضرر بالوطن، وليس الذي ينتمي إلى قومية أخرى من خارج الإطار الجغرافي للوطن: “الأجنبي هو من حضر إلى هذه البلاد للاستعباد والظلم، والوطني هو الذي يحارب لأجل حرية الشعوب وتخليصها من الاستعمار”، كما يقول. وغنيٌّ عن البيان أن المقصود هنا بالأجنبي ليس اليهودي الصهيوني الذي جاء من بعيد، وإنما الانجليزي المستعمر.

وهكذا وضع الحزب من خلال هذا التعريف العرب واليهود في بوتقة واحدة، باعتبارهم سوية أصحاب الوطن!! ورغم أن ممارسات الحركة الصهيونية تنطبق عليها مقولة “أن الأجنبي هو من حضر إلى هذه البلاد للاستعباد والظلم”، إلا أن الحزب الشيوعي تجاهل هذه الحقيقة تماما، وتماثل كليا مع أهداف المشروع الصهيوني. ولهذا تجد الحزب يدعو – مثلا- العمال العرب للانضمام إلى نقابة الهستدروت الصهيونية أسوة بالعمال اليهود، والنضال من داخلها مع العمال “الثوريين” ضد أعدائهم الطبقيين، كما جاء في “مجلة حيفا”!! وقد استجاب عمال عرب لهذا النداء وانضموا فعلا إلى الهستدروت من خلال الانضمام إلى نقابة عمال السكة الحديدية في حيفا. وقد أثار هذا الفعل غضب الفلسطينيين الذي رفضوا هذه التوجهات واعتبروها طعنة في ظهر القضية الفلسطينية. وقد نشرت صحيفة “فلسطين” يومها مقالا بعنوان “الروح الخبيثة” حذّرت فيه العمال العرب من الوقوع في هذا الفخ، ومن مشاركة العمال اليهود في أي عمل، لأن هذا يضر بالقضية الفلسطينية. ونتيجة لهذا الموقف انسحب عمال عرب كثيرون من الهستدروت وشكلوا نقابة خاصة بهم.

استطاع التيار الصهيوني في الحزب أن يهيمن على خطابه السياسي المتماثل مع الدولة الإسرائيلية، حتى أصبح جزءا من المشهد السياسي الصهيوني بكل ما في الكلمة من معنى. واستمر هذا الحال لسنوات طويلة، حتى أوائل الستينيات من القرن الماضي.

ومما يعبر عن هذا التوجه ما قاله توفيق طوبي في مقابلة أجرتها معه صحيفة “معاريف” عام 1949 عندما سئل عن شعوره كعضو عربي في الكنيست: “ليس عندي شعور خاص. أنا أدخل الكنيست بشعور المواطن الإسرائيلي. هذا كنيست دولة إسرائيل التي دعمتُ قيامها دائمًا وأبدًا، وفق قرار الأمم المتحدة (يقصد قرار التقسيم الذي لم يسع إلى تحقيق الجزء الخاص بأبناء شعبه فيه). إن بقاء دولة إسرائيل ديمقراطية وغير مرتبطة بتدخلات أجنبية هي المصلحة المشتركة للأكثرية اليهودية والأقلية العربية. وأنا سأستغل هذا المنبر (الكنيست) لأناضل من أجل حقوق الشعب عامة وطبقة العمال خاصة، يهودًا وعربًا…. سأحارب كل سياسة تمييز بين الأعراق والطبقات” (انتهى الاقتباس).

من أجل ذلك دعم الحزب الشيوعي الهجرة اليهودية التي تعني المزيد من القهر للفلسطيني، ومصادرة أرضه من أجل إسكان القادمين اليهود. بل اعتبر الحزب الهجرة اليهودية ضرورة وجودية لإسرائيل، كما صوَّت لصالح قانون العودة الإسرائيلي. ولذلك من المضحك أن تسمعهم اليوم يهاجمون تصريح عضو الكنيست منصور عباس بخصوص يهودية الدولة!!

كذلك طالب الحزب بتجنيد العرب في صفوف الجيش الإسرائيلي، وهو ما رفضه بن غوريون، واحتفل بيوم الاستقلال، وأنشد أعضاؤه نشيد “هتكفا” في مؤتمراتهم. وهذا يعني أن موقف الحزب تجاوز بكثير الموافقة على قرار التقسيم، باعتباره “شرا لا بد منه” كما صوروه للناس، إلى التماهي التام مع الدولة الإسرائيلية، بل واعتبا ر أنفسهم شركاء في تأسيسها.

حدث بعض التغيير في موقف الحزب مع تغيّر موقف الاتحاد السوفييتي. فبعد أن كانت موسكو داعمة للمشروع الصهيوني قررت مناهضة الدولة الإسرائيلية بعد إعلان بن غوريون انحيازه للمعسكر الأمريكي، علما أن هذا حدث في ذروة الحرب الباردة بين المعسكرين الشرقي والغربي، وخاصة أثناء حرب الكوريتين 1952-1953.

ولذلك فإن بن غوريون استشاط غضبا، وبدأ يحرض على الشيوعيين في تلك الفترة، بعد أن أعلن الحزب دعمه لمحاكمة أطباء يهود في موسكو بتهمة التآمر على اغتيال عسكريين سوفييت. وقد أطلق عليهم بن غوريون لقب “الطابور الخامس” (لصالح موسكو) وليس لصالح القضية الفلسطينية أو القضايا العربية كما حاول الحزب طوال الوقت إيهام الناس. وكان هذا الموقف هو السبب المباشر لملاحقة بعض ناشطي الحزب وقياداته في ذلك الوقت، هذه الملاحقة التي ظل الحزب يتغنى بها، موهما الجمهور بأنها ملاحقة على خلفية دعم قضية الشعب الفلسطيني، أو على خلفية وطنية أو قومية.

ولاحِظ الوصف الدقيق على لسان بن غوريون: “إنهم طابور خامس بين صفوف الدولة”، أي أنهم في الأصل محسوبون على صفوف الدولة. ثم قال: “إذا كانت هناك ضرورة سنطلق النار عليهم”، ليس لأنهم شيوعيون، بل لأنهم اتخذوا موقفا منسجما مع موقف موسكو، متعارضا مع سياسة الدولة الإسرائيلية.

. . .
رابط مختصر



اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *

مشاركة الخبر