أهمية قرار استراليا بقدر القرار الفلسطيني

قد ي


  • الثلاثاء 18 أكتوبر ,2022
  • 200 مشاهدة
أهمية قرار استراليا بقدر القرار الفلسطيني
أستراليا

قد يستمر الموقف الاسترالي الرسمي بإلغاء الاعتراف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل، وقد يتعثر بناء على توازنات القوى السياسية في هذا البلد، إلا أنه قرار يعيد الجميع الى أحد أصول الحكاية، يجري التعامل مع القدس الشرقية بأنها "القدس المحتلة" بينما في الحقيقة فإن احتلال غالبية أحياء القدس وتهجير سكانها وبالذات الأحياء الأكثر غنى ماديًا وبمفهوم الحياة الاقتصادية والثقافية والسياسية والعمرانية وذلك في العام 1948.

حدد قرار التقسيم في حينه تحويل القدس بضواحيها إلى وحدة إقليمية مستقلة ذات وضع دولي خاص، بينما اعتمدته الحكومة الاسترالية الحالية مؤكدة أنه "يجب حل القضية [القدس] في إطار محادثات سلام بين إسرائيل والفلسطينيين". وهو موقف منافٍ للموقفين الامريكي والبريطاني.

من شأن هذا القرار أن يشكل رافعة لحملة فلسطينية على مستوى العالم، ومطالبة المجتمع الدولي ممثلا بالأمم المتحدة بممارسة وصايتها الفعلية على القدس وعلى توفير الحماية لمخيم شعفاط وقلنديا وكفر عقب ومعظم الأحياء الفلسطينية والقرى المحيطة بالقدس، وعدم الانصياع لسطوة الرفض الاسرائيلي الاحتلالي للحيلولة دون القيام بهذا الدور. وكان من الهم الموقف الذي دعا فيه رئيس الوزراء الفلسطيني محمد شتية، وخلال جولته في مخيم جنين، مختلف المؤسسات الدولية للقيام بدورها لحماية القدس والمقدسيين والمخيمات.

كما من شأنه أن يحثّ الفلسطينيين على طرح قضايا الحل الدائم والتمسك بها بنظرة مستقبلية أساساً لأي حل عادل، وهي العودة والتحرير وتقرير المصير.

قد تتراجع حكومة استراليا الحالية أو مستقبلًا عن القرار، لكن ينبغي أن يبقى مطروح فلسطينيًا وبقوّة، مع التأكيد أنّه لا يوجد أمر واقع احتلالي يقف امام عزيمة شعب فلسطين.

 

 

. . .
رابط مختصر



مشاركة الخبر