ضابط إسرائيلي: نجونا من مصيدة الموت قبل يومين في جنين


  • الجمعة 30 سبتمبر ,2022
  • 3311 مشاهدة
ضابط إسرائيلي: نجونا من مصيدة الموت قبل يومين في جنين
جنين

كشف ضابط في وحدة المستعربين الخاصة أن القوة تعرضت لإطلاق نار كثيف وانفجارات من كل جهة ومكان خلال العملية العسكرية في جنين قبل يومين واصفًا ما حدث بـ "مصيدة الموت" أثناء حصار القوة لمنزل فتحي خازم والد الشهيدين رعد وعبدالرحمن خازم.

وقال الضابط في وحدة المستعربين لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية إنه "لم يتعرض خلال سنوات خدمته العسكرية لمثل هذه المشاهد حيث فتحت النار من مئات البنادق تجاه القوة كما جرى تفجير عدة عبوات جانبية كادت تقضي على جميع أفراد القوة الخاصة".

وأضاف الضابط، "أنه انفجرت أربع عبوات تجاه القوة وشعرنا بأن الأرض تهتز تحت أقدامنا وتحولنا إلى هدف مباشر ومركز بسبب الدخان الذي أحاط المنطقة، وتم توجيه مئات البنادق تجاهنا وأمطرونا بعشرات آلاف الطلقات وللمرة الأولى فجروا تجاهنا عبوة جانبية وقد أديت صلاة الشكر بعد عودتنا سالمين من الجحيم". 

وتابع،"أعدوا لنا "مصيدة موت" فقد فخخوا مدخل البيت وفي اللحظة التي اكتشفوا وجودنا فجروا 4 عبوات تحتوي على عشرات الكيلوغرام من المتفجرات فانفجرت بقوة لا أذكرها بحياتي".

 وأضاف، "حدث بعدها موجة من الشظايا والأرض اهتزت تحت أقدامنا حتى أننا لم نتمكن من التمركز والطلب من المسلحين الخروج، والدخان شوهد من مسافة بعيدة والقادة الذين رأوا الدخان كانت لديهم خشية من كارثة مثل كارثة وحدة الكوماندوز، وكانت لديهم خشية من تمكن المقاومين من قتل جميع أفراد القوة". 

وتحدث الضابط عن أنه لم يشاهد هكذا اشتباكات في حياته قائلاً:" لم اتعرض لهكذا مشاهد في حياتي، أخدم في الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية منذ 30 عاماً وكنت في وحدة يمام ودفدفان ووحدة المستعربين في القدس والآن في وحدة المستعربين في الضفة، لم يسبق أن دخل الجنود إلى حقل عبوات كهذا".

 

. . .
رابط مختصر



مشاركة الخبر