مقالات

هل هو كيل بمكيالين أم بمكيال واحد

مقالات


  • الجمعة 19 أغسطس ,2022
  • 483 مشاهدة
هل هو كيل بمكيالين أم بمكيال واحد
أرشيفية

 بعد العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة المحاصرة كثرت التحليلات التي بدأت تعقد مقارنة بين موقف أوروبا وأمريكا من العدوان الروسي على أوكرانيا، وموقفهما في المقابل من العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة المحاصرة، وكالعادة راحت هذه التحليلات تقول إن أوروبا وأمريكا تكيلان بمكيالين، حيث أنهما وقفتا موقف المناصر عسكريا وسياسيا وإعلاميا لأوكرانيا، بينما راحتا تدّعيان أنهما تتفهمان حق المؤسسة الإسرائيلية بالدفاع عن نفسها، مع أن ما وقع على غزة المحاصرة وعلى أوكرانيا هو عدوان مرفوض ومدان سواء بسواء، فلا يوجد عدوان شر وعدوان خير. فهل حقا إن أوروبا وأمريكا كالتا بمكيالين؟! أم أنهما كالتا بمكيال واحد؟! أنا شخصيا ممن على قناعة أنهما كالتا بمكيال واحد!! لماذا؟! لأن مشروع إقامة كيان سياسي إسرائيلي على حساب نكبة فلسطين، كان عبارة عن مشروع أوروبي- أمريكي، قبل أن يكون مشروعا صهيونيا، وكذلك فإن كلا من أوروبا وأمريكا عندما تدافعان عن هذا المشروع وعندما تمدّانه بالمال والبنين، وعندما تواصلان دعمه- حتى الآن- بكل ما هو مطلوب حتى يبقى أكثر نفيرا، عندما تقومان بكل ذلك فهما تؤديان هذا الدور للحفاظ على مشروعهما المتجسد في هذا الكيان السياسي الإسرائيلي، وليس من باب التضامن معه فقط، وهما المنشئتان لهذا المشروع قبل الحركة الصهيونية، وهما الغيورتان عليه أشد من غيرة الحركة الصهيونية عليه، ولذلك يوم أن كانتا ولا تزالان تناصران هذا المشروع فكأنما تناصران لب القضايا الأوروبية والأمريكية، وعلى هذا الأساس أعود وأقول: هما يوم أن تكيلا الأحداث المتعلقة بهذا المشروع فهما تكيلان بمكيال واحد فقط، هو مكيال ضمان تفوق هذا المشروع على المحيط المزروع فيه، لأنه مشروع ماكرون وبايدن وأجدادهما قبل أن يكون مشروع يائير لبيد وأجداده. فهو جزء من الضرورة الغذائية والأمنية والمدنية المطلوبة لواشنطن ولندن وبرلين وروما وباريس ومدريد… الخ. وإن الحرص على تفوق هذا المشروع على أقرانه، يعني في المكيال الأوروبي- الأمريكي ما يلي:

  1. إبقاء حالة التمزق والتشرذم في المنطقة العربية، ومنع أي وحدة حقيقية بين أقطارها.
  2. السيطرة الاقتصادية على خيرات المنطقة العربية.
  3. منع ظهور أي قوة إسلامية في المنطقة العربية والمشرق الإسلامي.
  4. منع قيام أي ثورة إسلامية سنية في المشرق الإسلامي. (وبهذه الدوافع تمّ الانقلاب على الربيع العربي وتواصل السعي للحفاظ على حالة الانقسام الفلسطيني- الفلسطيني)، وإلى جانب ذلك تواصل السعي لتغول الاستيطان في الضفة الفلسطينية، والسعي لمواصلة حصار غزة المحاصرة، والسعي لتهويد القدس والسعي الناعم لبناء هيكل أسطوري على حساب المسجد الأقصى المبارك، فهذه المشاريع الأربعة الأخيرة هي مشاريع أوروبية- أمريكية قبل أن تكون مشاريع صهيونية إسرائيلية، ومن يقل غير ذلك فهو يكذب على نفسه وعلينا. ويؤكد كل ما سبق سلسلة هذه القرائن التي أقولها بإيجاز:

1- مع اقتراب نهاية الحرب العالمية الأولى أصدرت الحكومة البريطانية رسميا التصريح (وعد بلفور) في 2/11/1917، والاحتلال العسكري البريطاني للأرض التي سينفذ عليها التصريح البريطاني.

2- مشروع إقامة كيان سياسي إسرائيلي على حساب نكبة فلسطين، (بدأه رجال الدين المسيحي في بريطانيا منذ 1800م، ثمّ اهتمت به بريطانيا الدولة بخطوات تمهيدية أولية، تمثلت بافتتاح القنصلية البريطانية في المدينة المقدسة في 1838م، ثم تبناه بناة الإمبراطورية البريطانية بشكل استراتيجي في 1840م، قبل نشأة الحركة الصهيونية في 1897م وترعاه حاليا الولايات المتحدة الأمريكية).

3- كتب (وليام غاي كار) في كتابه (أحجار على رقعة الشطرنج) ص 120 ما يلي: (عندما زار ونستون تشرشل فلسطين في آذار 1921م، طلب مقابلة وفد القادة المسلمين.. ولما قابلهم عرضوا له خشيتهم من الهدف الذي تعمل له الصهيونية السياسية، وهو الاستيلاء على فلسطين واستغلال أراضيها لمصلحة اليهود… فقال لهم: أنتم تطلبون مني أن أتخلى عن وعد بلفور، وأن أوقف الهجرة اليهودية، وهذا ليس في طاقتي، كما أنني لا أرغب فيه، نحن نعتقد أنه لخير العالم واليهود والإمبراطورية البريطانية والعرب أنفسهم أيضا… ونحن ننوي أن نحقق هذا الوعد).

4- (في سنة 2017- أي بعد مرور 100 سنة على إصدار الحكومة البريطانية تصريح بلفور… رفضت تريزا ماي- رئيسة الحكومة البريطانية وقتها- الاعتذار) وقالت: إن “حكومة جلالة الملكة لا تنوي/ لا تعتزم “الاعتذار عن تصريح وعد بلفور”… نحن فخورون بدورنا في خلق دولة إسرائيل…).

5- (…. وذكرت صحيفة الجويش كرونيكل الصادرة في لندن في 23/7/2010 أن خوسيه ماريا أزنار- رئيس وزراء اسبانيا من عام 1996مـ إلى 2004مـ قال في حفل افتتاح فرع “مبادرة أصدقاء إسرائيل” الذي أقيم بمجلس العموم البريطاني: (إن وقف عملية تآكل حقوق إسرائيل ليس مسألة مهمة فقط، بل حيوية أيضا لإسرائيل وجميع الدول الغربية، لأنه في حال سقطت فسنسقط جميعنا معها).

6- وهذا جو بايدن الرئيس الأمريكي الحالي فقد قال في عام 1986م: (إذا لم تكن إسرائيل موجودة، فستضطر الولايات المتحدة إلى اختراع إسرائيل لحماية المصالح الأمريكية).

7- وهو بايدن الذي قال في عام 2007م: (إسرائيل هي أعظم قوة تمتلكها أمريكا في الشرق الأوسط. تخيلوا ظروفنا في العالم بدون إسرائيل. كم عدد السفن الحربية التي ستكون هناك؟ كم عدد الجنود الذين سيتمركزون).

8- وهو بايدن الذي قال في عام 2017م عندما كان نائبا للرئيس الأمريكي: (قال لي أبي: لا يشترط عليّ أن أكون يهوديا لأصبح صهيونيا. وهذا أنا…).

9- قال أنتوني بلينكن وزير الخارجية الأمريكي الحالي (أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي في 19/1/2021 إن إدارة بايدن ستبقي على السفارة الأمريكية في المدينة المقدسة، وبأن التزام الولايات المتحدة الأمريكية بأمن “إسرائيل” هو أمر مقدس). أليست كل هذه القرائن تؤكد لكل عاقل حتى لو كان أمّيًا في السياسة أنّ مشروع كيان سياسي إسرائيلي هو امتداد لسيادة واشنطن ولندن ومدريد وباريس وبرلين وروما في المكيال الأوروبي- الأمريكي؟! ثم أليس كل ذلك يعني أن أوروبا وأمريكا في الوقت الذي ستوافق فيه على إقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود واشنطن أو على حدود أي من العواصم الأوروبية فستوافق على قيام دولة فلسطينية في حدود عام 1967، أو في حدود عام 2022؟! متى نصارح كل شعبنا الفلسطيني بكل ذلك؟! وهو واجب وقت لا مفر منه!! ومتى نصارح بكل ذلك كل جماهير الامة الإسلامية والعالم العربي وكل أحرار الدنيا.

ملاحظة: (1-8) نقلا عن مقالة بعنوان “المشروع الصليبي الاستعماري الاستراتيجي الغربي في المشرق الإسلامي” للبروفيسور عبد الفتاح العويسي المقدسي).

. . .
رابط مختصر


رائد صلاح

ناشط وقيادي سياسي في أراضي48 


اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *

مشاركة الخبر