قطاع غزة

أبناء البلد: "العدوان على غزة يعبر عن حالة التخبط والتخوف التي يعيشها الكيان"

العدوان الإسرائيلي على غزة


  • السبت 6 أغسطس ,2022
  • 266 مشاهدة
أبناء البلد: "العدوان على غزة يعبر عن حالة التخبط والتخوف التي يعيشها الكيان"
العدوان الإسرائيلي على غزة

أكدت حركة أبناء البلد على أن شن "إسرائيل" عدوانًا على غزة أمس الجمعة يعبر عن حالة من التخبط والتخوف تعيشها السلطات الإسرائيلية.

وتابعت الحركة في بيان لها، "لربما آخر ما تحتاجه غزة في الحرب المتواصلة عليها منذ سنوات، هو بيانات الشجب، والاستنكار، والإدانة والتضامن، لكن كتيار سياسي يمثل شريحة واسعة على امتداد الوطن والشعب الفلسطيني نعود ونؤكد في حركة أبناء البلد أن جميع محاولات الاحتلال كسر حالة الوحدة بين جماهير شعبنا الفلسطيني على امتداد الجغرافيا الفلسطينية وفي مخيمات اللجوء والشتات، لن تكسرها آلة الحرب الصهيونية والعقلية الإجرامية التي تئن تحت وطأة الردع وتلاحم الساحة الفلسطينية تحت راية معكسر المقاومة، وتراكم الإنجازات التي حققت بدماء الشهداء وتضحيات شعبنا الفلسطيني".

وأضاف البيان، "إن كان عدوان الأمس قد جاء مباغتًا وفجائيًا فهو لا يعبر عن سطوة وقوة وتفوق آلة الحرب الصهيونية بقدر ما يعبر عن حالة التخبط والتخوف التي يعيشها الكيان فيحاول ترميم صورته وتغيير معادلة الردع لصالحه عبر بث صور الدم والنار من قطاعنا الحبيب ظنًا أنه بعدوانه يستبق تطورات الأحداث ويلجم مقاومة غزة ويصدر صور انتصار لداخله المتهالك بخلافاته وتناقضاته واحتراباته على السلطة وأمام مستوطنيه الذين يعيشون حالة من الرعب الدائم بفعل معادلة الردع".

وأردف البيان، "نحن في حركة أبناء البلد نؤكد أن تشابك الساحات ووحدة حال شعبنا لن تستطيع آلة الحرب الصهيونية كسرها ولن تستطيع الاستفراد بشعبنا عبر شرذمة ساحاتهـ ولن يستطيع أرباب المشاريع التسووية والاندماجية تزييف هذه الحقيقة عبر اللهاث على فتات الفتات والإذعان المذل، فها هي غزة تدافع عن جنين وعن القدس وعن الجليل والمثلث والنقب، ومفاعيل معركة سيف القدس لا تزال حاضرة بقوة الحق الفلسطيني الذي يوحد شعبنا وقواه المقاومة، ومن هنا نشدد أن ماكنة القتل والإجرام الصهيونية ستبقى عاجزة عن كسر وحدة شعبنا الفلسطيني".

واعتبرت حركة أبناء البلد اغتيال القيادي في حركة "الجهاد الإسلامي" تيسير الجعبري وارتقاء الشهداء والقصف العشوائي للمنازل واستهداف النساء والأطفال ما هو إلا تعبير واضح وصريح عن سعي الكيان تسجيل انتصارات أمام هزيمته في مخيم جنين.

وتابع، "كما وجاء هذا العدوان ليقول مرة أخرى لأصحاب مشاريع الاندماج أن الانخراط بمؤسسات المستعمر ما هو إلا تفريط بالحق الفلسطيني ومتاجرة به وخيانة للثوابت الوطنية وتعبير عن حالة من الدونية والانبطاح وخيانة لكل حق فلسطيني".

. . .
رابط مختصر



اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *

مشاركة الخبر