بن غفير في طريقه لغلاف غزة..وبدء تشكّل "طنجرة ضغط" في المنطقة نتيجة التأهب

أعلن عضو الكنيست إيتمار بن


  • الخميس 4 أغسطس ,2022
  • 374 مشاهدة
بن غفير في طريقه لغلاف غزة..وبدء تشكّل "طنجرة ضغط" في المنطقة نتيجة التأهب
غلاف غزة

أعلن عضو الكنيست إيتمار بن غفير عن توجهه إلى غلاف غزة هذا اليوم، قائلًا، "أنا في طريقي الآن نحو غلاف غزة، لقد مرت 3 أيام وسكان الغلاف هناك يقيمون بالقرب من الغرف المحصنة، لأن حكومة البديل لابيد لا تستطيع توفير الأمن لهم، لن أتخلى عن إخوتي المستوطنين هناك".

ويواصل الجيش الإسرائيلي رفع حالة التأهب في غلاف غزة لليوم الثالث على التوالي خشية من رد المقاومة الفلسطينية وحركة الجهاد الإسلامي في غزة على اعتقال بسام السعدي القيادي في الجهاد الإسلامي الإثنين الماضي من جنين.

وقالت القناة 13 العبرية، إن رئيس الأركان الجنرال أفيف كوخافي أجرى زيارة صباح اليوم عند حدود غزة مع قائد فرقة غزة المنتهية ولايته العميد نمرود ألوني، وأوعز باستمرار حالة التأهب والاستعداد - هذه الحالة قد تستمر لبضعة أيام أخرى.

في حين وصف ألموغ بن زكري في صحيفة هآرتس العبرية الوضع بأنه حالة من الهذيان حيث كتب، "صباح ثالث يوم من الإغلاق في غلاف غزة، إنه هذيان .. هذيان .. هذيان.

وصباح اليوم، حلق سلاح الجو الإسرائيلي في أجواء قطاع غزة بعشرات الطائرات الهجومية بدون طيار، بهدف رصد واستهداف خلايا تابع لحركة الجهاد الإسلامي مهمتها إطلاق قذائف مضادة للمدرعات، وفق ما ذكر موقع "واينت" العبري اليوم.

وأشار "واينت" إلى أن الأجواء العامة في "غلاف غزة" ما زالت متوترة جدًا، منذ اعتقال السعدي وتخوف إسرائيل من إطلاق مقاتلي الجهاد الإسلامي قذائف مضادة للمدرعات ونيران قناصة، لافتًا إلى أن التوتر البالغ مختلف عما شهده سكان غلاف غزة في العشرين سنة الأخيرة، إذا لا توجد ولو صافرة إنذار واحدة أو إطلاق قذيفة واحدة.

ولليوم الثالث على التوالي، فرض الجيش الإسرائيلي حظر تجول في ساعات النهار في بلدتي "كيرم شالوم" وناحال عوز"، وطولب سكان باقي البلدات بالسفر من خلال شوارع التفافية، وفق ما ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية.

وعلى إثر ذلك،  سيتم نقل سكان "كيرم شالوم" إلى فندق في القدس، اليوم الخميس، وفق ما ذكر "واينت".

وأضاف "واينت" أن رؤساء سلطات محلية في "غلاف غزة" نقلوا رسالة إلى الجيش الإسرائيلي قالوا فيها إنه بدأت تنشأ "طنجرة ضغط" في بلداتهم.

 وقال ضابط أمن في هذه البلدات "إننا في حالة استنفار قصوى عمليًا ونعمل بموجب حالة طوارئ، لكن الوضع هادئ ومتوتر".

 

 

. . .
رابط مختصر



مشاركة الخبر