مشروع "الشنطة" في الناصرة وطني اجتماعي يدل على تكاتف المجتمع الفلسطيني في الـ48


  • الجمعة 29 يوليو ,2022
  • 682 مشاهدة
مشروع "الشنطة" في الناصرة وطني اجتماعي يدل على تكاتف المجتمع الفلسطيني في الـ48
الناصرة

دعا الحراك النصراوي الفلسطيني بالشراكة مع نادي بلدنا أهالي الناصرة إلى تبديل كتب أبنائهم المدرسية للسنة الماضية بالكتب التي يحتاجونها لهذا العام من خلال مشروع "الشنطة" حيث ستكون عملية تبادل الكتب بالإضافة للفعاليات الوطنية في نادي بلدنا-سباط الشيخ بالناصرة في أيام 13، 20،27 آب المقبل.

ويقول عضو الحراك النصراوي منهل حايك في حديث للجرمق إن مشروع الشنطة هو مشروع يُبدل فيه الطالب كتبه المدرسية التي درس فيها العام الماضي بكتب مدرسية لسنته الدراسية الجديدة.

ويتابع في حديث للجرمق أن مشروع الشنطة هو مشروع اجتماعي ووطني في مضمونه، فلا يمكن الفصل بين العمل الاجتماعي والوطني، قائلًا، "العمل الوطني لا يمكن فصله عن العمل الاجتماعي، فالعمل الوطني الذي ينسلخ عن الهم الاجتماعي هو عمل وطني منقوص لأن الإنسان يحتاج إلى حياة كريمة إلى جانب نضاله ضد الظلم والاستعمار".

ويوضح للجرمق أن أي عائلة من أي طبقة اجتماعية تستطيع تبديل الكتب حيث يعد هذا المشروع مثال لتعاضد وتكاتف المجتمع الفلسطيني في بنيته الاجتماعية، خاصة أن التعاضد سمة من سمات المجتمع الفلسطيني الذي يحافظ عليها دائمًا.

ويردف أن مشروع الشنطة يقام للسنة الثانية على التوالي حيث قُدرت قيمة الكتب التي جمعها الحراك خلال العام الماضي أكثر من 100 ألف شيكل.

ويقول، "مئات آلاف الشواكل كانت سترمى ولكننا أعدنا لها قيمتها الحقيقية كي تستفيد العائلات منها وتوفر المبالغ التي تشتري بها الكتب لأغراض أخرى لصالح الطالب"

ويلفت إلى أن المشروع هذا العام مشترك مع نادي بلدنا والذي يعد جسمًا وطنيًا حيث سيتم تبادل الكتب فيه أي في سوق الناصرة القديم.

ويؤكد على أن هذه الخطوة هي لإعادة الناس لسوق الناصرة القديم وللبلدة القديمة ليس كزوار وإنما كأهالي المدينة ذاتها.

 

. . .
رابط مختصر



مشاركة الخبر