الشرطة الإسرائيلية

هكذا تستعد الشرطة الإسرائيلية لتصفية منفذي العمليات

السلطات الإسرائيلية


  • الثلاثاء 12 يوليو ,2022
  • 700 مشاهدة
هكذا تستعد الشرطة الإسرائيلية لتصفية منفذي العمليات
حرس الحدود

ذكر موقع صحيفة "يسرائيل هيوم" أن موجة العمليات الأخيرة التي نفذها فلسطينيون هذا العام وتسببت بمقتل 19 إسرائيليًا وجرح 70 آخرين قاد وحدة حرس الحدود الإسرائيلي إلى إنشاء تقنية خاصة يتدرب من خلالها أفراد الشرطة الإسرائيلية على كيفية مهاجمة منفذي عمليات وسط الجمهور وكيف يجب أن يطلقوا النار عليهم. 

ويضيف الموقع في تقرير ترجمه موقع الجرمق الإخباري أن هذه العملياتّ تمسّ بالمواطنين الإسرائيليين وتعمل على تقويض الشعور بالأمان وتُحدث خللًا في مجريات الحياة لديهم، فخلال السنوات الأخيرة واجهت الشرطة الإسرائيلية عمليات كثيرة أطلق منفذ العملية خلالها النار على المواطنين.

وينوه الموقع إلى أنه حدثت عدة عمليات هذا العام داخل إسرائيل في: الخضيرة وبئر السبع وبني براك أريئيل وإلعاد وتل أبيب، بعضها حصل بعد أن تغلغل منفذ عملية داخل الجمهور، وهذه العمليات دعت أصحاب الشأن في "إسرائيل" وقادة الشرطة في مراكزهم المختلفة لتطوير وسائل تساهم في تحسين مهارات وقدرات الشرطة الإسرائيلية على مهاجمة منفذي عمليات وهم يتحركون وسط الجمهور، وتطوير أداة يمكن من خلالها تدريب مقاتلين إسرائيليين على مهاجمة منفذي العمليات وسط سكان مدنيين.   

ويشير الموقع إلى أنه وبسبب الحاجة إلى تدريب مقاتلي حرس الحدود الإسرائيلي على مهاجمة منفذي عمليات وإطلاق النار عليهم وهم يتحركون فقد تمكن "اساف بن دافيد" مرشد مواجهة العمليات في حرس الحدود الإسرائيلي من إنشاء وتطوير تقنية باسم "متكان اساف"، وهو عبارة عن مثبِّت ديناميكي يحوي تلسكوب مركب عليه ناقل، حيث يقف عنصر الشرطة أمامه ويجري تدريباته نحو الهدف ويمكن تغيير مكان الهدف إلى عدة جهات وتغيير المسافات التي يوضع فيها الهدف، ويحاول عنصر الشرطة الإسرائيلي الذي يتدرب مهاجمة منفذ العملية والسيطرة عليه.

ويوضح الموقع أن هذه الأداة التي طورها "اساف بن دافيد" تعكس عملية إطلاق النار من منفذ أي عملية وسط سكان مدنيين، ويجب خلال التدريب الحفاظ على مراقبة بصرية لتحركات المنفذ وهو الهدف سواءً كان منفذ العملية يتحرك في عدة أماكن أو إذا أطلق النار في حالة وقوف، ويمكن خلال هذه التقنية الجديدة اختيار مسار التقدم لإطلاق النار كما يشمل التدريب محاولة منع المس بأناس أبرياء. 

وينقل الموقع ما قاله "اساف بن دافيد" وهو رقيب أول في حرس الحدود الإسرائيلي: "المثبِّت الذي طورناه يعتبر اختراقًا علميًا يساهم في تأهيل مقاتلين في الشرطة الإسرائيلية لموجهة منفذي عمليات، ويشكل ردًا هامًا للتهديدات المختلفة ويعكس الواقع في الخارج وهو إضافة هامة لجهاز الشرطة وحرس الحدود الإسرائيلي".

. . .
رابط مختصر



اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *

مشاركة الخبر