ترجمة خاصة

موقع إسرائيلي: والد الجندي هدار جولدن يوجه انتقادات لاذعة لحكومة إسرائيل

ترجمة موقع الجرمق الإخباري


  • الأحد 3 يوليو ,2022
  • 1157 مشاهدة
موقع إسرائيلي: والد الجندي هدار جولدن يوجه انتقادات لاذعة لحكومة إسرائيل
"هدار جولدن"

ذكر موقع عبري أن والد أحد الأسرى الإسرائيليين لدى حماس وجه انتقادات لاذعة للحكومة الإسرائيلية لأنها "لا تعمل على إعادة الأسرى الإسرائيليين لدى حماس".

وقال موقع "jdn" العبري في تقرير ترجمه موقع الجرمق الإخباري إن والد الأسير الإسرائيلي "هدار جولدين" المحتجز لدى حماس وجه انتقادات لاذعة لـ :إسرائيل"، وعبر عن تذمره واستيائه "لأنها لا تعمل لأجل اعادة الأسرى الإسرائيليين المحتجزين لدى حماس، والذي لا يعرف مصيرهم أو وضعهم حتى الآن".

وبحسب ما ذكره الموقع فإن البروفيسور "سمحا جولدن" والد الأسير "هدار جولدن" وهو أحد الأسرى الإسرائيليين الأربعة لدى حماس تطرق خلال لقاء له مع قناة 103 إلى ما أسماه "التجاهل الخطير" من قبل "إسرائيل"، لأنها لا تعمل على إعادة الأسرى الإسرائيليين المحتجزين.

ويضيف والد الأسير الإسرائيلي بحسب ما جاء في الموقع: "من الواضح أن الحكومة الإسرائيلية تدفع نحو اتفاق مع حماس لكنه لا يشمل أسرانا، وهم الذين أرسلهم جانتس ونتنياهو، الجنود الإسرائيليون الذين يخرجون للدفاع عنا يحب أن يعودوا".

ووفق موقع "jdn" أضاف والد الأسير الإسرائيلي، "منذ 8 سنوات ونحن نردد ذات الأقوال، كل أمر نتعامل به مع غزة يجب أن يكون مشروطًا بإعادة الأسرى الإسرائيليين الغائبين، لكن التعامل الحالي يدل على أننا نفقد القيم التي نؤمن بها، ونُظهر للعالم أن قيمنا تساوي أقل من الأسرى التابعين لهم، يجب علينا أن نستمر بتفعيل الضغط".

ونوه والد الأسير الإسرائيلي "جولدن" إلى أنه يعرف والد هشام السيد وهو الأسير الإسرائيلي الذي نشرت حماس توثيق له منذ 7 سنوات، وتابع، "كلانا نردد ذات الأقوال طيلة الوقت، يجب تفعيل ضغوطات أكثر، لكن الحكومة الإسرائيلية لم تفعّل هذا الضغط حتى الآن، في نهاية كل حرب وكشرط لإرساء الثقة، يجب إعادة ضحايا الجيش والأسرى، والبدء ببناء الأمور الإنسانية، لكن إسرائيل تعمل على العكس منذ 8 سنوات، حان الوقت منذ الآن للبدء بإدارة الأمور وفق القيم اليهودية التابعة للجيش الإسرائيلي، ووفق القانون الإنساني الدولي".

واستطرد والد الأسير الإسرائيلي، "لقد رهنت أبنائي لإسرائيل، وقائدهم كان بيني جانتس خلال الحرب، لقد أرسلهم للحرب ضد العدو الذي أراد قتلنا، ابني هدار لم يكن هناك في غزة للنقاهة والتجول، انما أُرسل لكي يقتل من يريد قتلنا، لكنهم لم يعملوا على إعادته مع بقية الأسرى".

ويختتم والد الأسير بحسب الموقع قائلًا: "كل أمر يتعلق بمنح تسهيلات لغزة، يجب أن يكون مشروطًا بإعادة الجنود الإسرائيليين الأسرى، والضغط على حماس يجب أن يكون مستمرًا وقائمًا بصورة ثابتة، وكان يجب أن يبدأ قبل 8 سنوات، لكن الحكومة الإسرائيلية تنتقل من تأجيل إلى تأجيل. كل أب وكل أم لهم ابنٌ جنديّ في الجيش، من الواضح لهم وللجنود الذين سيذهبون للقتال في المستقبل أنه إذا حدث لأبنائهم شيء ما فسوف يهملونه، وهذا الأمر يجب أن يتغير".

. . .
رابط مختصر



اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *

مشاركة الخبر