عكا

فنان ومعلمون فلسطينيون ملاحقون في عكا لهذه الأسباب

عكا


  • الجمعة 1 يوليو ,2022
  • 1409 مشاهدة
فنان ومعلمون فلسطينيون ملاحقون في عكا لهذه الأسباب
عكا

ذكرت القناة 7 الإسرائيلية أن رئيس بلدية عكا "شمعون لانكري" ألغى عرضًا لمغني الراب الفلسطيني تامر نفار الذي كان من مقررًا يوم الأحد 3/7/2022، وذلك على خلفية دعم نفار لحركة المقاطعة (BDS)، وبحسب القناة فإن إلغاء العرض جاء بعد مطالبات من جهات إسرائيلية بإلغاء العرض واتخاذ إجراءات ضد ظهور نفار.

وقالت القناة 7 الإسرائيلية إنه كان من المفترض أن يقام عرض نفار في مدينة عكا ضمن فعاليات الصيف التي تنظم للفلسطينيين في المدينة، وتابعت، "شموليك موسكوفيتش، منسق عكا لحزب القوة اليهودية بزعامة عضو الكنيست إيتمار بن غفير طالبوا رئيس البلدية باتخاذ إجراءات ضد ظهور مغني الراب، وبعد إعلان رئيس البلدية لانكري إلغاء العرض شكر موسكوفيتش رئيس البلدية على العلاج السريع وقال: الإرهابيون لن يدخلوا عكا وسنواصل النضال من أجل حدوث ذلك في المستقبل أيضًا".

وفي سياق مشابه، قال الناشط من مدينة عكا أحمد عودة إن بلدية عكا تحرض ضد معلمين فلسطينيين على خلفية مواقفهم من السياسات الإسرائيلية، مضيفًا، "البلدية تلاحق معلمين وعاملين في المدرسة الشاملة بسبب مواقفهم الرافضة للاحتلال وممارساته الصهيونية ونهجها العنصري".

وقال موقع صحيفة "يسرائيل هيوم": "لا يجب على المعلم الذي يتقاضى راتبه من وزارة التربية أن يتعارض مع الدولة - وبالتأكيد لا يشعل النار بالضبط عندما تشتعل إسرائيل، لكن أربعة مدرسين في مدرسة حلمي شافعي الثانوية في عكا تصرفوا بشكل مختلف: عادل ريان، آدم كاشاشا، جنان مسلماني وخلود فودي نشروا مواقع دعاية للحرب أثناء وبعد أعمال الشغب في عكا".

وأضاف الموقع، "كتب عادل ريان مدرس المواطنة ومنسق المهنة: اللهم احفظ المسجد الأقصى، بالإضافة إلى ذلك نشر منشورًا به مقطع فيديو لرشق الحجارة وأعمال شغب واعتقالات في الحرم القدسي، وفقًا للعديد من الصور التي نشرها على صفحته على فيسبوك، غالبًا ما يزور رايان الحرم القدسي".

وقال الناشط من مدينة عكا أحمد عودة في حديثٍ خاص مع الجرمق: "منذ هبه الكرامة في أيار الماضي تتعرض مدينة عكا وأهلها الفلسطينيين لإجراءات عقابية ترهيبية من كل أذرع السلطة الصهيونية البلدية والشرطة، وهذا نلحظه في كل حدث مهما كان صغير أو كبير".

وتابع، "بعد عام على الهبة، يجري الاستثمار بالكراهية والتهميش والتمييز والحصار الاقتصادي والاجتماعي والسياسي لكسر عنفوان وإرادة العكيين وفرض السيطرة عليهم وإلغاء مفعول زيادة وزنهم العددي، هذه الممارسة السلطوية البائسة تؤسس لتراكم مخزون الغضب والرفض".

وأضاف، "إلغاء برامج ثقافيه احتفالية يأتي في سياق العقاب للجمهور العربي وترهيب كل مخالف ومعارض لسياسة دولة الاحتلال والاستيطان، وعليه نرفض إلغاء احتفال تامر نفار ونطالب المسؤولين في البلدية إعادة النظر وإقامة الحفل كما كان مقررًا".

وقال الناشط أشرف البيجي من مدينة عكا لـ الجرمق: "في عكا لا يوجد تنظيمات لدعم حقوق المعلمين والناس بشكل عام، قصة المعلمين وملاحقتهم بدأت بمنشورات للمعلمين على فيسبوك، ويوجد ملاحقة لكل أبناء شعبنا ومن ضمنهم المعلمين، منذ هبة أيار يوجد تسليط للضوء على كل مجريات الأمور السياسية في عكا، وكل شخص يتحدث وينطق بكلمة الحق ضد أي ظلم تحدث معه مشكلة".

وأضاف، "علينا أن نتوحد ونتنظم كشعب ويجب أن يكون لدينا موقف حازم ويجب ألا نتردد في قول كلمة الحق ضد الظلم، و تعبيرنا عن رأينا يجب نمارسه بأي شكل".

. . .
رابط مختصر



اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *

مشاركة الخبر