الحكومة الإسرائيلية

3 سيناريوهات تنتظر الحكومة الإسرائيلية

أبرز السيناريوهات المتوقعة للحكومة الإسرائيلية في الأيام القادمة:


  • الثلاثاء 7 يونيو ,2022
3 سيناريوهات تنتظر الحكومة الإسرائيلية
الحكومة الإسرائيلية

أثار فشل الكنيست الإسرائيلي لأول مرة في تاريخ الدولة العبرية بتمرير قانون شرعنة الاستيطان في الضفة الغربية وفرض القانون المدني الاسرائيلي على المستوطنين تساؤلات كثيرة حول مستقبل الحكومة الإسرائيلية في ظل ائتلاف هش ومتفكك يصوت أعضاؤه ضد المقترحات التي يطرحها.

ولا يختلف الحال الذي وصل إليه الائتلاف الحاكم اليوم عن توقعات المحللين السياسيين عند تشكيل هذا الائتلاف قبل حوالي عام، حيث ذهبت آراء غالبية المحللين إلى أن هذا الإئتلاف لن يصمد طويلًا خاصة أنه يضم أحزاب سياسية من مختلف التيارات من أقصى اليمين إلى اليسار الإسرائيلي بالإضافة إلى القائمة العربية الموحدة وهي أول حزب من أراضي48 يدخل في ائتلاف إسرائيلي حاكم.

وفيما يلي أبرز السيناريوهات المتوقعة للحكومة الإسرائيلية في الأيام القادمة:

1. الإطاحة بـ نفتالي بينت و عودة نتنياهو

حين طرح عضو الكنيست ووزير القضاء الإسرائيلي جدعون ساعر قانون شرعنة الاحتلال في الضفة الغربية ألمح إلي نيته تفكيك الحكومة الإسرائيلية في حال فشل تمرير القانون، وفي هذا السياق يقول المحلل السياسي إبراهيم أبو جابر لـ الجرمق إنه في حال صدقت نوايا "جدعون ساعر"، فإنه سينسحب من الائتلاف الإسرائيلي الحاكم وسيتحالف مع "نتنياهو" بهدف تشكيل حكومة بديلة عن حكومة "بينيت".

2. حل الكنيست

في حال فشلت أي من أحزاب المعارضة الإسرائيلية والحديث بالأساس عن زعيم حزب الليكود "نتنياهو" بتشكيل حكومة إسرائيلية بديلة تزامنًا مع الإطاحة بحكومة "بينيت" فإنه يمكن التصويت على مقترح حل الكنيست والذهاب إلى انتخابات مبكرة من جديد فيما يمكن تحقيق هذا السيناريو أيضًا بخطوة استباقية من "بينيت"، حيث يقول المحلل أبو جابر لـ الجرمق إن بينيت قد يستبق الجميع ويحل الكنيست بنفسه ويعلن عن انتخابات مبكرة.

3. استمرار الحكومة الهشة

في حال لم ينفذ ساعر  تلميحاته بتفكيك الحكومة الإسرائيلية فإنه من الممكن استمرار الحال على ما هو عليه بالنسبة للائتلاف الإسرائيلي والحكومة الإسرائيلية، لكن في هذه الحالة قد تتكرر تجارب فشل الائتلاف في تمرير قوانين يطرحها شركاء بالائتلاف الحكومي كالقانون الذي فشل ساعر في تمريره خاصة أن النائبة عن حزب ميرتس قالت في بيانها الذي أعقب تصويتها ضد مقترح قانون ساعر إنها اشترطت على وزير الخارجية الإسرائيلي "يائير لبيد" حين عادت للائتلاف بعد انسحابها منه أن تحتفظ بحقها بالتصويت ضد القوانين "المجحفة بحق المجتمع العربي أو القضية الفلسطينية".

. . .
رابط مختصر



اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *

مشاركة الخبر