عكا

اعتقال شابين من عكا على خلفية أبرز حدث بالهبة قبل عام

فندق الافندي


  • الاثنين 6 يونيو ,2022
اعتقال شابين من عكا على خلفية أبرز حدث بالهبة قبل عام
عكا

اعتقلت السلطات الإسرائيلية فجر اليوم الإثنين الشابين إبراهيم جمالي 27 عامًا ورازي عودة 25 عامًا من مدينة عكا على خلفية أحداث هبة الكرامة في شهر مايو/ أيار عام 2021.

وأوضح المحامي شادي ذباح من مدينة عكا  في حديثٍ خاص مع الجرمق أن السلطات الإسرائيلية اعتقلت الشابين من منزلهما في المدينة خلال ساعات الفجر، واقتادتهما إلى مركز التحقيق، حيث وجهت لهما شبهات المشاركة في إضرام حريق فندق الأفندي.

وقال ذباح: "وجهوا لهما شبهات إحراق فندق الأفندي  والتسبب بقتل شخص هناك، وحتى الآن السلطات لم تتمكن من تقديم لوائح اتهام للشبان المتهمين، وحسب روايتهم يوجد شخص قام بإحراق الفندق وحتى اللحظة لم يتم اعتقاله".

وتابع، "ملف إحراق فندق الأفندي مفتوح حتى الآن، حتى اللحظة لا يوجد متهم رئيسي في هذا الملف، ولم يتم تقديم تهمة بشكل صريح لأي من المعتقلين، يوجد معتقلين بإضرام حريق خارج الفندق لكن لم يتم توجيه تهمة إضرام حريق داخل الفندق حتى هذه اللحظة".

ووصف المحامي ذباح التهم التي توجه للشبان على خلفية حريق فندق الأفندي بأنها خطيرة، حيث قال: "هذه التهم خطيرة، والملفات في هذه القضية هي الأخطر".

وبتاريخ 12/5/2021 أضرم حريق في فندق الأفندي بعكا، وذلك بعد أن قمعت السلطات الإسرائيلية تظاهرة مساندة لحي الشيخ جراح والمسجد الأقصى وغزة، حيث تدعي السلطات الإسرائيلية  أن الحريق تسبب بمقتل إسرائيلي نتيجة الاختناق، وحققت مع أكثر من 50 شابًا بشبهات تتعلق بإضرام الحريق وإثارة الشغب في الفندق، ووجهت أكثر من 11 لائحة اتهام، وأصدرت المحاكم الإسرائيلية أحكام عالية جدًا على خلفية الحريق وصل بعضها إلى أكثر من 6 أعوام.

وأوضح الناشط وعضو اللجنة الشبابية لمتابعة معتقلي عكا محمد نصرة في حديثٍ سابق مع الجرمق ما حدث في فندق الأفندي قائلًا: "كان هناك تظاهرة نصرة للمسجد الأقصى والأحداث التي اندلعت في ذلك الحين، وعلى الفور بدأت الشرطة بقمع التظاهرة والاعتداء على كل من تواجد فيها، وأول من جرى الاعتداء عليه هي طفلة تبلغ من العمر 14 عامًا فقط".

وأضاف، "الشرطة الإسرائيلية بدأت تستخدم الرصاص والمسيل للدموع والرصاص الحي الذي يصوب فقط علينا، الشرطة تقمع فقط وقفات العرب بسبب حقدهم الدفين علينا، ونحن لا نستغرب من هذه المعاملة، خلال التظاهرة تم قنص شابين، واختناق عدد من الغاز، وفي ذات الوقت بدأت تصلنا أخبار أن اليهود يعتدون على العرب في بعض الأحياء بعكا، وأن هناك دعوات لمهاجمة العرب".

وتابع، "الشبان عندما اشتعلت كل تلك الأحداث أصبحوا يريدون إفراغ غضبهم فذهبوا وهاجموا مصالح تجارية لليهود ومن ضمن هذه الأحداث إحراق فندق الأفندي، فيما بعد ادعت السلطات الإسرائيلية أن يهودي مات نتيجة استنشاق الدخان رغم أنه كان خارج الفندق".

وأردف، "حتى قبل شهرين اعتقلوا شاب على خلفية حريق فندق الأفندي، هم فقط يريدون إغلاق ملف التحقيق، وجهوا العديد من التهم مثل محاولة قتل والحريق وإثارة الشغب، لكن جميع الشبان لا يوجد أي دليل يدينهم".

. . .
رابط مختصر



اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *

مشاركة الخبر