شيرين أبو عاقلة

تحقيق أمريكي يكشف مصدر الرصاصة التي قتلت شيرين أبو عاقلة

وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية تجري تحقيقًا حول ملابسات استشهاد أبو عاقلة


  • الثلاثاء 24 مايو ,2022
  • 4448 مشاهدة
تحقيق أمريكي يكشف مصدر الرصاصة التي قتلت شيرين أبو عاقلة
شيرين أبو عاقلة

أكدت وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية في تحقيق أجرته في ملابسات إعدام الصحافية شيرين أبو عاقلة على أن الرصاصة التي قتلتها مصدرها بندقية إسرائيلية، وذلك بعد أن نفذ طاقم من صحفيي الوكالة الموقع الذي استشهدت فيه شيرين بمخيم جنين وأجروا فحصًا للصور ومقاطع الفيديو التي رصدت الحادثة.

وشدد الوكالة على أنها أجرت مقابلات مع 5 شهود عيان كانت رواياتهم تتوافق مع ما توصلت إليه مجموعة “بيلينغكات” (Bellingcat) - وهي مجموعة للصحافة الاستقصائية مقرها هولندا- بشأن موقع القوات الإسرائيلية وقربها من أبو عاقلة، وهو ما يجعل استهداف جنود الاحتلال الإسرائيلي لها هو الاحتمال المرجح.

ولفتت “أسوشيتد برس” إلى أن مجموعة من الصور ومقاطع الفيديو جرى التقاطها في صباح يوم 11 مايو/أيار الجاري تُظهر مركبات للجيش الإسرائيلي تقف على رأس شارع ضيق، وشيرين أبو عاقلة تقف في الطرف المقابل في مرمى واضح للجنود الإسرائيليين، مضيفةً أن تلك اللقطات تظهر الصحفيين والمارة وهم يهربون من النيران التي أطلقت من جهة مركبات الجيش الإسرائيلي.

وأمس الإثنين أعلنت وزارة الخارجية الفلسطينية أنها رفعت تقريرًا إلى محكمة الجنايات الدولية للبحث في قضية اغتيال الصحافية شيرين أبو عاقلة بمخيم جنين، وفي أعقاب ذلك قال كبير مستشاري مقر الأمم المتحدة الخاص بالدفاع عن حقوق الإنسان "براين دولي" إن أمام المحكمة الجنائية الدولية وثيقتين بشأن اغتيال مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، قدمتا إلى المحكمة للبت فيهما.

وأشار دولي في تصريحات صحافية إلى أن إحدى الوثيقتين تقدم بها الاتحاد الدولي للصحفيين. مضيفًا، "على المحكمة أن تتخذ قرارًا بشأن العرائض المقدمة وما إذا كانت ستنظر فيها أم لا".

ودعت نقابة الصحفيين الفلسطينيين إلى محاكمة مرتكبي جريمة اغتيال مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة ومحاولة قتل الصحفي علي سمودي في أثناء تغطيتهما اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم في جنين في 11/5/2022، حيث قال عضو الأمانة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين عمر نزال إن النقابة تنتظر التقرير النهائي للنيابة العامة الفلسطينية وتعمل على كافة المستويات وبالتعاون مع الفيدرالية الدولية للصحفيين والاتحاد العام للصحفيين العرب على فضح هذه الجريمة وضمان توفير الحماية الدولية للصحفيين.

ومنذ نحو أسبوع أعلنت السلطات الإسرائيلية عن امتناعها عن فتح تحقيق في مقتل شيرين أبو عاقلة، على الرغم من أن مصدر عسكري إسرائيلي ذكر لوكالة “أسوشيتد برس” أن الجنود الإسرائيليين أطلقوا الرصاص باتجاه الموقع الذي كانت فيه أبو عاقلة، كما تم تحديد بندقية الجندي الذي يحتمل أنه أطلق النار.

وكانت قد كشفت التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة الفلسطينية ومعهد الطب العدلي الفلسطيني أن شيرين أبو عاقلة قُتلت بعيار ناري أصابها خلف الأذن اليسرى، وأن نوع الرصاصة التي قتلتها تستخدمها قوات الاحتلال الإسرائيلي فقط.

. . .
رابط مختصر



مشاركة الخبر