جامعة "بار إيلان"

بعد التحريض عليها.. بيان مصاروة للجرمق: "أنا أخاف العودة إلى الجامعة"

الجميع أصبح يعرفني وصورتي على مواقع التواصل وهم يبحثون عني بمواقف معينة حتى يؤذونني


  • السبت 14 مايو ,2022
  • 406 مشاهدة
بعد التحريض عليها.. بيان مصاروة للجرمق: "أنا أخاف العودة إلى الجامعة"

عبرت الطالبة بيان مصاروة من كفر قرع عن مخاوفها وقلقها من التوجه إلى جامعة "بار ايلان" في منطقة "رمات جان" التي تدرس فيها إدارة الأعمال بعدما تعرضت للتهديد من مجموعة "إم ترتسو" المتطرفة ومن طلبة إسرائيليين في الجامعة على خلفية منشورات عن اقتحامات قوات الاحتلال لمناطق في الضفة الغربية.

وقالت مصاروة في حديثٍ مع الجرمق: "يوم الأحد جمع الطلاب تواقيع على عريضة للمطالبة بطردي من الجامعة، والثلاثاء كان هناك دعوة لمظاهرة ضدي في الجامعة، والأربعاء عقدت  الجمعية والطلبة تظاهرة في حرم الجامعة ضدي".

وأشارت إلى أن جمعية "إم ترتسو" تنتظر اليوم ردًا من الجامعة بخصوص الرسالة التي بعثتها للإدارة وطالبت عبرها بفصلي، وتابعت، "الجامعة عقدت لي جلسة توضيحية يوم الإثنين وهي مجبرة على أن تبعثي لي ردها".

وأضافت، "أنا غير قادرة على الذهاب إلى الجامعة لأن التحريض كان على كافة مواقع التواصل الاجتماعي، الجميع أصبح يعرفني، صورتي على كافة مواقع التواصل وهم يبحثون عني بمواقف معينة حتى يؤذونني، كانوا يبحثون عن مكان سكني وكان هناك جمل وتعليقات صريحة يقولون فيها أنهم يريدون أن يقوموا بزيارتي، وهم يقصدون ضربي".

وتابعت، "الجامعة تقول أنني أستطيع أن أعود إلى الجامعة، لكن أنا أتعلم مع أكثر من 200 طالب يهودي فكيف من المفترض أن أعود بعد كل التحريض!، أنا خايفة أرجع عالجامعة لأنه أحيانًا من زت الحكي ممكن فعلًا ممكن يحدث اعتداء لفظي أو جسدي وكل هذه الأمور ستمنعني من الذهاب بأريحية إلى الجامعة بالفترة القريبة".

وفي حديثٍ سابقًا مع الجرمق أوضحت بيان أنها استيقظت قبل نحو أسبوع لتجد إشعار بأن أحدهم ذكرها في مجموعة لطلاب جامعة "بار ايلان" وقال عبر منشور على المجموعة بأن بيان تدعم من يقومون بقتل المستوطنين.

وتابعت، "أحد المنشورات صيغته إخبارية وكتبت فيه ارتقاء 4 شهداء من الضفة، ومنشور آخر كتبت فيه تعز علي جنين تعز علي أحزانها، رحم الله شهدائنا، ورغم أن منشوراتي لا تحتوي على شيء إلا أن أحدهم كتب ليه، أنصحك بأن تأخذي أغراضك وتذهبي لتعيشي في جنين".

وتضيف، "بشكل علني يقومون بحملة تحريض ضدي، وجمعية أم ترتسو المتطرفة كتبت منشورات تحريضية ضدي على منصات فيس بوك وانستغرام، وقدمت هذه الجمعية طلبًا لإدارة الجامعة لطردي، وكان مضمون الرسالة هو أنني أدعم من يقومون بالعمليات بالداخل وأترحم عليهم، وهم يقولون أنني أشكل خطرًا على طلاب الجامعة".

وتشير مصاروة إلى أن بعض الإسرائيليين طالبوا عبر التعليقات بقتلها، موضحةً أن بعضهم كتب أنها يجب أن تموت، إلى جانب تعليقات قالوا فيها أنهم سينتظرونها في الجامعة ليقوموا بضربها وقتلها.

وتؤكد مصاروة على أن التحريض الذي تعرضت لها من إسرائيليين، لو كان من طلاب فلسطينيين لقامت الجامعة بفصلهم على الفور ولقامت الشرطة الإسرائيلية باعتقالهم ومحاسبتهم.

. . .
رابط مختصر



مشاركة الخبر