حيفا

العشرات يتظاهرون في حيفا احتجاجًا على إعدام الصحافية شيرين أبو عاقلة

العشرات يتظاهرون في حيفا احتجاجًا على إعدام الصحافية شيرين أبو عاقلة


  • الأربعاء 11 مايو ,2022
  • 665 مشاهدة
العشرات يتظاهرون في حيفا احتجاجًا على إعدام الصحافية شيرين أبو عاقلة

تظاهر عشرات الفلسطينيين مساء اليوم الأربعاء في مدينة حيفا تنديدًا باستشهاد الصحافية برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم على مدخل مدينة جنين.

وقال مدير مركز مساواة جعفر فرح في حديثٍ خاص مع الجرمق: "كانت شيرين دائمًا على تواصل مع الجميع، وكانت تتواجد في معظم التظاهرات، خبر استشهادها كان صاعق لنا جميعًا".

وتابع، "هم طردوا الفلسطينيين من حيفا إلى مخيم جنين، واليوم يذهبون إلى مخيم جنين ليطردوهم من جديد، اليوم طفل فلسطيني قتل أيضًا ولم يسمع الجميع في لأن شيرين لم تكتب عنه".

ولفت رئيس رئيس "كتلة" الجبهة في بلدية حيفا رجا زعاترة في حديثٍ خاص مع الجرمق إلى أن التظاهرة جاءت للاحتجاج على ما وصفه بجريمة اغتيال الصحافية شيرين أبو عاقلة.

وأضاف، "هذه العملية الإرهابية ليست غريبة على جيش يستهدف الأطفال والشيوخ والنساء والصحافيين، هذه الجرائم تنضم لسجل حافل من الجرائم التي يمارسها الاحتلال على شعبنا على هذه الأرض، ونحن هنا لنعزي ـ أهلها ونقول أن دم شيرين لن يذهب هدرًا".

وأشارت الناشطة فرح عطوان من مدينة حيفا إلى أن أكثر ما يخيف في حدث إعدام الصحافية شيرين أبو عاقلة هو أنه ليس هناك أي حدود لبشاعة الاحتلال والجيش الإسرائيلي.

وتابعت لـ الجرمق، "لأول وهلة الإنسان لا يصدق أننا لن نرى شيرين مرة أخرى، وهذا شعور فظيع، نحن نشعر بالحزن وفي مرحلة ما نشعر أننا لا نستطيع فعل أي شيء".

وأكد الصحافي شاهين نصار في حديثه لـ الجرمق على مهنة الصحافة هي مهنة سامية لأنها تنقل الحقيقة، ومضيفًا، "عندما يقتل الصحافي يكسر قلمه وتقتل الكلمة، وما حصل مع شيرين كان إعدام لأن رصاص قناص قتلها، واليوم نحن هنا في مظاهرة غضب على إعدام شيرين".

وفي ساعات صباح اليوم، أعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي الصحافية الفلسطينية ومراسلة قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة أثناء تواجدها في جنين لتغطية اقتحام قوات الجيش الإسرائيلي للمدينة.

واستشهدت أبو عاقلة متأثرة بإصابتها برصاص جيش الاحتلال في الرأس، خلال تغطيتها للأحداث في مخيم جنين، إذ نقلت إلى المستشفى في حالة صحية حرجة، حيث قال رئيس مكتب الجزيرة في فلسطين وليد العمري إن الصحفية شيرين ارتقت بعد إصابتها برصاص قناص إسرائيلي خلال تغطيتها الأحداث في جنين، كما أصيب الصحفي  الفلسطيني علي سمودي برصاص جيش الاحتلال في الظهر خلال تغطيته للأحداث.

. . .
رابط مختصر



مشاركة الخبر