"ضربوه وشتموه بعنصرية..والشرطة حاولت تحويل الحدث لجنائي"..شقيق شاب من الطيبة يروي تفاصيل الاعتداء عليه من قبل مستوطنين


  • الأحد 3 أبريل ,2022
  • 503 مشاهدة
"ضربوه وشتموه بعنصرية..والشرطة حاولت تحويل الحدث لجنائي"..شقيق شاب من الطيبة يروي تفاصيل الاعتداء عليه من قبل مستوطنين
  تعرّض شاب من مدينة الطيبة مساء أمس السبت لاعتداء عنصري من قبل مجموعة من المستوطنين الإسرائيليين خلال عمله في محطة وقود بمدينة "نتانيا" المقامة على أراضي قرية أم خالد المهجرّة. وقال شقيق الشاب، "شقيقي يعمل بمحطة نتناينا كعمل إضافي إلى جانب عمله الأساسي، ويعمل بشكل متواصل 3 أيام دون أن ينام". وتابع في حديث للجرمق أن شقيقه تعرض بالأمس لاعتداء من قبل عدد من المستوطنين، حيث يقول إن مستوطنين قدما للمحطة لتعبئة الوقود وعندما عرفا أن العامل عربي فلسطيني قاما بشتمه ونعته بألفاظ عنصرية كـ "عربي إرهابي، عربي مخرّب..أنتم عرب مقرفون". ولفت للجرمق أن شقيقه حاول الدفاع عن نفسه، ولكن المستوطنين قاما باستدعاء عدد آخر من المستوطنين، الذين هجموا فيما بعد على شقيقه وقاموا بضربه والاعتداء عليه حيث أصيب بجروح في رأسه. وأوضح أن شقيقه حاول استدعاء عناصر الشرطة الإسرائيلية عبر جرس الأزمات ولكن لم يستجيبوا له، فاضطر للاتصال بهم، متابعًا، "اتصل بالشرطة ولكنها لم تستجب فورًا وبقي خط الهاتف مفتوح أثناء تعرض شقيقي للضرب والشرطة سمعت أنهم قالوا له أنت إرهابي". وأردف أن شقيقه نقل على إثر الاعتداء إلى المشفى في "نتنانيا" وتولت العائلة أمر تقديم الشكوى لدى الشرطة الإسرائيلية، مشيرًا إلى أنه توجه لمحطة الشرطة وطلب تقديم شكوى. وأضاف أن الشرطة حاولت إخفاء الأمر وتسجيله على أنه حادث جنائي وليس حادث عنصري في الوقت الذي يؤكد فيه على أن الشرطة سمعت الشتائم والألفاظ العنصرية التي تلفظ بها المستوطنون عبر الهاتف. ولفت للجرمق أن صاحب العمل أراد تحويل القضية لحادث عمل وإغلاق الملف، ولكن العائلة رفضت ذلك وطالبت أن يستمر التحقيق لأن الاعتداء عنصري وليس جنائي وإنما على خلفية قومية. وأكد على أنه عندما توجه لضابط الشرطة الإسرائيلية بالحديث وأراد شرح القضية له وأنها حادثة عنصرية، قام الضابط بطرده من محطه الشرطة وأراد إخراجه منها بالقوة. ولفت إلى أن هذا الاعتداء ليس الاعتداء الأول في محطة الوقود بمدينة "نتانيا"، وأن هذه المحطة لن يعمل بها فلسطينيين بعد الآن، مشيرًا إلى أن شقيقه أيضًا لن يعود للعمل لأن أي فلسطيني معرّض للخطر فيها. وفي السياق، قال المحامي عبد جابر للجرمق إن ما تعرض له الشاب من الطيبة هو اعتداء عنصري وبربري، من قبل أشخاص عنصرييين اعتداء عليه بمكان عمله في نتنانيا، مشيرًا إلى أن الشرطة الإسرائيلية حاولت عقب تقديم الشكوى تحويل القضية لحادث جنائي ولكن الاعتداء واضح وضوح الشمس ويحتوي على كلمات عنصرية نُعتَ بها الشاب أثناء عمله. ومؤخرًا، دعت جماعات استيطانية للاعتداء على العرب والفلسطينيين في القدس والـ48، حيث تعرض عدد من الشبان في محطة القطار الخفيف بالقدس لاعتداء من قبل أمن القطار ومستوطنين، حيث اعتدى مستوطنون على الشبان وتابعت قوات أمن القطار الاعتداء بعد أن اشتكى لها الشبان. كما خط مستوطنون عبارات عنصرية في عدد من المدن الفلسطينية بالـ48، منها في الناصرة فوق الجداريات الوطنية، حيث كُتبت عبارات عنصرية وتحريضية على الفلسطينيين فوقها، ليعيد نشطاء من الناصرة فيما بعد ترميمها وإعادة رسمها بشكل آخر بعد محاولة تخريبها للمرة 6 على التوالي.
. . .
رابط مختصر



اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *

مشاركة الخبر